الصحف الأميركية الصادرة اليوم الجمعة تناولت موضوعات تتعلق بباكستان والعراق, فحذرت مشرف من مغبة النأي بنفسه عن الأحزاب الباكستانية المعتدلة معتبرة أنها هي الكفيلة بإنقاذه, وأوردت نتائج استطلاع للرأي يظهر أن نظرة الأميركيين للحرب على العراق هي الأسوأ منذ العام 2003.

خطر يتهدد باكستان

"
مشرف لا يريد رغم المأزق الذي يوجد فيه أن يتخذ الخطوات الصحيحة للتغلب على ما يواجهه بل يفضل أن يحمي نفسه خلف شرطة مكافحة الشغب والمليشيات المؤيدة له
"
واشنطن بوست
قالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إن الرئيس الباكستاني برويز مشرف في مأزق بسبب نأيه بنفسه عن الأحزاب الباكستانية المعتدلة التي يمكنها إنقاذه.

وقالت الصحيفة إن سلطة مشرف -الذي يحكم باكستان منذ ثماني سنوات- بدأت تضعف شيئا فشيئا.

ولفتت الانتباه إلى المظاهرات الجماهيرية الضخمة التي شهدها إقليم البنجاب -مركز السياسة الباكستانية- والتي شارك فيها عشرات الآلاف من الباكستانيين المناهضين لمشرف والمؤيدين لقاض القضاة الذي رفض الرضوخ لمطالب الرئيس باستقالته على خلفية تحقيق حاول إجراءه عن انتهاكات حقوق الإنسان في باكستان.

يضاف إلى ذلك تزايد نفوذ حركة طالبان الأفغانية خاصة في المناطق المحاذية للحدود الأفغانية.

كما أن تأييد نظام مشرف في الكونغرس الأميركي بدأ يتلاشى وسط تقارير متواترة تشير إلى أن الجيش الباكستاني فشل في وقف شن طالبان عمليات على الأميركيين انطلاقا من باكستان, بل هناك من يتهمه بمؤازرة هذه الحركة في تلك العمليات.

وقالت الصحيفة إن مشرف لا يريد رغم المأزق الذي يوجد فيه أن يتخذ الخطوات الصحيحة للتغلب على ذلك من خلال فتح الباب أمام الحزبين الباكستانيين العلمانيين الرئيسيين, بل يفضل أن يحمي نفسه خلف شرطة مكافحة الشغب والمليشيات المؤيدة له.

الأمر الذي قالت واشنطن بوست إن الولايات المتحدة يجب أن تضغط عليه لحمله على تغييره.

الانسحاب من العراق
قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الرئيس الأميركي جورج بوش قال يوم الخميس إنه ينوي -إن نجحت قواته في تحسين الوضع الأمني في العاصمة العراقية- أن يطبق خطة الانسحاب التي اقترحتها مجموعة من الجمهوريين والديمقراطيين ضمن مقترحات قدمتها للإدارة الأميركية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

واعتبرت الصحيفة تصريحات بوش المذكورة بأنها تمثل تحولا بارزا في موقفه من تلك التوصيات التي قدمتها لجنة بيكر هاملتون لدراسة العراق.

"
61% من الأميركيين يعتقدون أن بلادهم لم تكن مضطرة لخوض الحرب على العراق, بينما يرى 76% منهم أن الأمور تسير هناك بطرقة سيئة ويرى 47% منهم أنها تسير بطريقة سيئة للغاية
"
نيويورك تايمز
نظرة سلبية
أوردت صحيفة نيويورك تايمز نتائج استطلاع للرأي أظهر أن الأميركيين ينظرون بشكل أكثر سلبية من أي وقت في الماضي لغزو بلادهم للعراق.

وحسب الاستطلاع الذي أجرته الصحيفة بالتعاون مع CBS News أن 61% من الأميركيين يعتقدون أن بلادهم لم تكن مضطرة لخوض الحرب على العراق, ويرى 76% منهم أن الأمور تسير في العراق بشكل سيئ، بينما يرى 47% منهم أنها تسير بطريقة سيئة جدا.

ونبهت الصحيفة إلى أن الأميركيين رغم ذلك يوافقون بنسبة معتبرة على استمرار بلادهم في تمويل الحرب شريطة تحقيق الحكومة العراقية لأهداف تحدد لها.

ويرى 72% من الأميركيين أن الأمور في بلادهم تسير على الطريق الخطأ وهي أكبر نسبة تعبر عن هذا الانطباع منذ أن بدأت نيويورك تايمز وCBS في إجراء هذه الاستطلاعات عام 1983.

المصدر : الصحافة الأميركية