المقاومة المعقدة أسلوب العرب الجديد في الحرب
آخر تحديث: 2007/5/12 الساعة 13:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/5/12 الساعة 13:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/25 هـ

المقاومة المعقدة أسلوب العرب الجديد في الحرب

تضمنت الصحف الإسرائيلية اليوم السبت مقالات تعلق على مقاومة العرب ضد إسرائيل كأسلوب جديد في الحرب، وتطالب بالقيام بثورة سياسية حقيقة بعيدا عن الشعارات والاحتجاجات، وتتناول تقارير ألمانية حول تحرش إسرائيل بقوات يونيفيل.

"
أسلوب العرب الجديد في حربهم مع إسرائيل يتمثل في المقاومة المعقدة التي استخدمت في الانتفاضة الأخيرة وإبان حرب لبنان، لذا يتعين علينا أن نفهمه ونتعلم السبيل إلى مكافحته
"
بيكور/يديعوت أحرونوت
المثلث الذهبي
في صحيفة يديعوت أحرونوت كتب غاي بيكور مقالا تحت عنوان "المثلث الذهبي الإسلامي" يقول فيه إن "علينا أن نعي الأساليب الحربية الجديدة للعرب كي نقاتلهم بها".

واستهل مقاله بالقول "عندما أدركت الأنظمة العربية والمنظمات حولنا أن المواجهة العسكرية التقليدية مع الجيش الإسرائيلي ستجلب حتما الهزيمة لهم، لجأ بعض منهم إلى طريق السلام في ظل غياب الخيارات الأخرى، بينما بدأ البعض الآخر، خاصة الإسلاميين، بالبحث عن نموذج جديد من الحرب، وعثروا عليه".

وتمحور هذا النموذج في المقاومة المعقدة التي استُخدمت ضد إسرائيل في الانتفاضة الأخيرة وإبان حرب لبنان، لذا يتعين علينا -بحسب تعبير الكاتب- أن نفهمه ونتعلم السبيل إلى مكافحته.

وأطلق الكاتب على هذا النموذج اسم "المثلث الذهبي" لأنه يمنح ثلاث فوائد لمستخدميه، الأولى نقل القتال من الجبهة العسكرية إلى الجبهة الداخلية بحيث يتمثل في إطلاق الصواريخ واستخدام المفجرين الانتحاريين ضد الجنود الإسرائيليين، وهذا ما يحقق نصرا نفسيا لمن يقوم به.

والثانية تتلخص في الإعلام المكثف وإطلاع العالم على الرد الإسرائيلي في لبنان والمناطق الفلسطينية بسبب استخدام المقاومين للمدنيين من العرب كدروع بشرية.

أما الفائدة الثالثة فتأتي بعد الهجوم الحقيقي وهي الموجات الزلزالية التي تهز إسرائيل: لجان التحقيق والفوضى السياسية وعدم الاستقرار الاجتماعي، وهذا هو مفهوم الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الذي يهدف إلى تدمير الديمقراطية الإسرائيلية.

ثم عرض الكاتب السبل الكفيلة بأن تصب أساليب هذا النموذج في مصلحة إسرائيل لا في مصلحة "العدو"، فدعا أولا إلى فهم وإدراك هذا النموذج حيث إن الوعي بالإستراتيجيات المستخدمة ضدنا قد يساعدنا على تقليل المكاسب التي ربما يجنيها العدو، مشيرا للحاجة إلى استخدام سياسة الردع القوية ضد الصواريخ بحيث تزرع الإرباك في الطرف الآخر.

وبالنسبة لمسألة الخسائر في أوساط المدنيين، رأى الكاتب ضرورة إخلاء السكان قبل البدء بأي عملية عسكرية.

وأخيرا قال إن فهم أساليب الطرف الآخر من شأنه أن يزيد المرونة لدينا والنضج الاجتماعي، ويبني الثقة بأنفسنا وبالتالي يجعل تدبير العدو في نحره.

ثورة سياسية حقيقية
وفي صحيفة هآرتس كتب يوئيل ماركوس مقالا يعلق فيه على الوضع السياسي داخل البلاد، قائلا إن لجنة فينوغراد للحرب على لبنان ستعتني بتعليم رئيس الحكومة درسا حول كيفية إدارة الحرب، ولكن كيفية منع الحرب المقبلة سيتعلمها من تلقاء نفسه.

وقال الكاتب إن أولمرت بما أنه كان ممن ساند خطة رئيس الحكومة السابق أرييل شارون في الانسحاب من غزة وتعهد بمواصلة الطريق، هل هو على استعداد للبدء في محادثات فورية مع الدول العربية بما فيها سوريا وفقا لخطة السلام السعودية؟

وأضاف أن هذه الخطة هي أفضل ما قدمه العرب حتى الآن، لاسيما أن جميع تفاصيلها مبنية على مبدأ الموافقة المتبادلة، مشيرا إلى أن الدول العربية شأنها في ذلك شأن إسرائيل، قلقة من مجابهة الإسلام، وعلى الأخيرة أن تستفيد من ذلك في التوصل إلى اتفاقية معها.

وأشار إلى أنه إذا كان أولمرت يملك الشجاعة للقيام بذلك فليبدأ، مستطردا أن قائدا عجز عن إدارة الحرب، ولا يعرف كيف يصنع السلام، عليه أن يغادر إلى منزله.

ومضى يقول إن حرب لبنان الثانية لم تكشف ضعف الجيش وحسب، بل كشفت أيضا ضعف قادة البلاد الذين يقتضي عملهم إرشاد الجيش في تنفيذ المهمات الممكنة إبان الحرب، مشيرا إلى أن هذا هو الوقت الذي تحتاج فيه إسرائيل إلى دماء جديدة.

وأردف قائلا "يكفينا عقد صفقات سياسية، ويكفينا احتجاجات في ساحة رابين، ويكفينا الانجرار نحو حافة الهاوية، فالثورة السياسية الحقيقية هي كل ما نطمح إليه".

تحرش إسرائيل بيونفيل

"
ثلاثة حوادث وقعت الأسبوعين الماضيين في جنوب لبنان بين قوات يونيفيل وجيش الدفاع الإسرائيلي
"
متحدث ألماني/جيروزاليم بوست
أما صحيفة جيروزاليم بوست فقد تناولت تقارير ألمانية حول حوادث وقعت بين قواتها في جنوب لبنان والقوات الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة إن ثلاثة حوادث وقعت الأسبوعين الماضيين في جنوب لبنان بين قوات يونيفيل وجيش الدفاع الإسرائيلي، وفقا للمتحدث الرسمي باسم القوات الألمانية الأمنية في لبنان.

وكانت الواقعة الأخيرة بحسب المتحدث الألماني قبل أيام قليلة عندما حلقت طائرات إسرائيلية على مستوى منخفض من سفينة بحرية ألمانية كانت تجوب الشواطئ اللبنانية حيث كانت الطائرات تحلق بشكل غير اعتيادي.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قدم اعتذارا للمستشارة الألمانية إنغيلا ميركل، وشكر ألمانيا على مساهمتها في قوات يونيفيل جنوب لبنان.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية