حشر إيران وتركيا في الزاوية لن يحل مأزق العراق
آخر تحديث: 2007/4/29 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/29 الساعة 11:35 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ

حشر إيران وتركيا في الزاوية لن يحل مأزق العراق

فاطمة الصمادي-طهران
إبعاد إيران وتركيا وتهميش دورهما في اجتماع شرم الشيخ المتعلق بأمن العراق جذب اهتمام الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم الأحد، وأبرزت أيضا عدم الرضا بين العمال الإيرانيين لمنعهم من الاعتصام أمام مبنى السفارة الأميركية السابق في طهران، كما أبرزت انتقادات الناشرين لبطء التحضيرات لمعرض طهران الدولي للكتاب.

"
الوقائع تدل يوما بعد يوم على فشل أميركا في العراق وعجزها عن تحقيق انتصار نظامي، مما يدفع مخططي الحرب والسياسة إلى البحث عن إستراتيجيات جديدة لإنقاذ واشنطن من مأزقها العسكري
"
كيهان
إستراتيجيات جديدة للإنقاذ
أكدت صحيفة كيهان على صفحتها الأولى أن الوقائع تدل يوما بعد يوم على فشل أميركا في العراق وعجزها عن تحقيق انتصار نظامي، مما يدفع مخططي الحرب والسياسة إلى البحث عن إستراتيجيات جديدة لإنقاذ واشنطن من مأزقها العسكري عبر اجتماعات إقليمية ومشاورات مع دول الجوار العراقي يأتي على رأسها اجتماع شرم الشيخ الذي سيعقد في مصر.

وأبرزت كيهان تصريحات الجنرال الأميركي ديفد بتراوس الذي أكد أن التحركات الأخيرة لسفير واشنطن في العراق رايان كروكر تدل على فشل سياسة أميركا العسكرية من جانب، وتشير من جانب آخر إلى توجه جديد يرجح العمل السياسي على العسكري للخروج من المأزق.

وأضافت أن ذلك الاتجاه يسير عكس ما حملته الأشهر الثلاثة الأخيرة من إصرار بوش على المضي في سياسة الحرب التي طبعت جداله مع الكونغرس بشأن العراق، ويأتي ذلك بالتزامن مع عريضة وقعها حوالي 2000 شخصية عسكرية أميركية تطالب بالانسحاب من العراق.

وقالت الصحيفة إن اجتماع شرم الشيخ وهو الاجتماع الثاني الكبير المتعلق بأمن العراق يتزامن -على خلاف اجتماع دول الجوار العراقي السابق- مع محاولة حشر إيران وتركيا الدولتين المؤثرتين من جيران العراق في الزاوية، لعل أميركا تتمكن بغيابهما من حل مشاكل العراق مع شركائها متناسية أن هذين الجارين يشكلان ثلاثة أرباع حدود العراق مع الخارج.

ونقلت الصحيفة عن محللين سياسيين قولهم إن مصر بنت محورا عملت عليه خلال الأشهر الماضية يقوم على برنامج ضد حكومة المالكي، قائلة إن هذا المخطط تم تصميمه في القاهرة وتلقى الدعم المالي من الرياض ويجري تنفيذه واقعيا في عمان.

وخلصت كيهان إلى أن هذه المعطيات تؤكد بشكل واضح أن اجتماع شرم الشيخ لن يتمكن من إرساء خطوات إيجابية لإرساء الأمن في العراق.

وأكدت كيهان أن الخطة الغربية العربية التي اعتبرها بعض المحللين العرب خطوة أولى لمواجهة الدور الإيراني في العراق لن تجد سبيلها إلى النجاح لأنها ستلقى المعارضة والرفض من المؤسسات والأحزاب وحتى من قبل الحكومة والبرلمان العراقيين.

العمال والاحتلال
صحيفة جمهوري إسلامي نقلت انتقادات رئيس اتحاد العمال الإيراني وعضو مجلس الشورى علي رضا محجوب لقرار وزارة الداخلية الإيرانية بمنع مسيرة واعتصام لعمال إيران أمام مبنى السفارة الأميركية سابقا في طهران ضمن الاحتفالات بيوم العمال العالمي.

"
عمال إيران الذين لعبوا دورا مهما في الثورة الإسلامية سينفذون بالتزامن مع عمال العالم مسيرات واعتصامات ضد سياسة أميركا في العالم واستمرارها في احتلال العراق
"
جمهوري إسلامي
وطالب محجوب وزير الداخلية الإيراني بإعادة النظر في القرار، وقال إن عمال إيران الذين لعبوا دورا مهما في الثورة الإسلامية سينفذون بالتزامن مع عمال العالم مسيرات واعتصامات ضد سياسة أميركا في العالم واستمرارها في احتلال العراق، مما يجعل منع تنفيذ هذا النشاط أمام عش الجواسيس السابق أمرا مدانا.

وأشار رئيس اتحاد العمال الإيراني إلى أن العمال قد أبلغوا وزارة الداخلية بخطة سيرهم قبل ثلاثة أشهر وأنهم تلقوا الموافقة عليها، إلا أن الوزارة عادت وطالبت بإجراء الاحتفال خارج العاصمة وفي فضاء مفتوح لتتمكن من ضبط الأمن ومنع الإخلال بالنظام.

وتساءل عضو مجلس الشورى لماذا يحرم عمال إيران من مشاركة إخوانهم عمال العالم بالتعبير عن غضبهم تجاه الجرائم التي تنفذها أميركا في العالم.

مشاكل معرض الكتاب
صحيفة جام جم عبرت عن خشيتها من عدم التمكن من إتمام التحضيرات لعقد معرض طهران الدولي للكتاب بسبب تغيير مكانه، إذ إن الكثير من أجنحة المعرض لم تجهز حتى الآن، علما بأنه لم يبق على الافتتاح سوى ثلاثة أيام.

ونقلت الصحيفة استياء الناشرين من هذا التأخير حيث إنهم لم يستلموا الغرفة المخصصة لهم بعد، والحال نفسه بالنسبة للناشرين القادمين من الخارج.

وتوقعت الصحيفة صعوبة إجراء افتتاح لائق لمعرض الكتاب العشرين، خاصة أن الكثير من أجنحته لم تنجز بعد كما أن مكان إجراء الحفل الافتتاحي لم ينته العمل فيه.

وعلقت جام جم بأن معرض هذا العام جاء منذ البداية محاطا بالمفاجآت، وكان أولها الإعلان المفاجئ عن تغيير مكانه من معرض طهران الدولي إلى مصلى الإمام الخميني.

واختتمت الصحيفة بأن المكان الجديد لم يأت بحل للمشاكل السابقة للمعرض بل حمل الكثير من المتاعب لضيوفه.

المصدر : الصحافة الإيرانية
كلمات مفتاحية: