الإسلاميون كانوا الأمل الوحيد للصومال
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/11 هـ

الإسلاميون كانوا الأمل الوحيد للصومال

الوضع المتدهور في الصومال شد انتباه بعض الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة, فأكدت إحداها أن المحاكم الإسلامية كانت الأمل الوحيد للصومال, كما كشفت أخرى عن انتقادات وجهتها واشنطن للندن على خلفية وقف التحقيق في صفقة اليمامة, وأوردت ثالثة نتائج استطلاع للرأي يظهر خسارة حزب العمال بقيادة براون أمام حزب المحافظين بزعامة كامرون.

"
الصومال أصبح ساحة حرب تنفذ فيها إثيوبيا أجندتها الخارجية, وواشنطن "حربها على الإرهاب", الأمر الذي لن يفيد في جلب الاستقرار إلى هذا البلد على المدى الطويل
"
محللون سياسيون/غارديان
مدينة أشباح
قالت صحيفة غارديان إن العاصمة الصومالية تعرضت أمس لأعنف قصف تشنه القوات الإثيوبية عليها خلال الأيام التسعة الأخيرة من القتال وذلك بعد أن بدأت الدبابات الإثيوبية الداعمة لقوات الحكومة الانتقالية قصف مناطق جديدة من العاصمة.

وذكرت الصحيفة أن الهجوم الإثيوبي قضى على مئات من الصوماليين غالبيتهم مدنيون تضرروا من القصف العشوائي الذي هدم بيوتهم ومحلاتهم وأجبر الآلاف منهم على النزوح.

وأضافت أن الجثث متناثرة في شوارع المدينة لأنه لا أحد يجرؤ على جمعها بسبب ما قد يعرضه له ذلك من مخاطر.

ونقلت الصحيفة عن سير جون هولمز رئيس بعثة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية قوله إن قوانين حقوق الإنسان انتهكت بشكل فظيع في مقديشو.

كما نقلت عن وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قولها إن نصف العاصمة الصومالية على الأقل أصبح مهجورا, مما جعل هذه المدينة تتحول شيئا فشيئا إلى مدينة أشباح.

وأكدت الصحيفة أن المحاكم الإسلامية تمتعت خلال الفترة الوجيزة التي حكمت فيها الصومال بشعبية كبيرة, على خلاف الحكومة الانتقالية التي حلت مكانها.

ونسبت لبعض المحللين قولهم إن الصومال أصبح ساحة حرب تنفذ فيها إثيوبيا أجندتها الخارجية, وواشنطن "حربها على الإرهاب", الأمر الذي لن يفيد في جلب الاستقرار إلى هذا البلد على المدى الطويل.

الأمل الوحيد
وتحت عنوان "الإسلاميون كانوا الأمل الوحيد للصومال" كتب مارتن فليتشر المراسل الخاص لصحيفة تايمز في مقديشو يقول إنه لا يتفق إطلاقا مع قول أحد الصحفيين الأسبوع الماضي إن هزيمة المحاكم الإسلامية على يد القوات الإثيوبية مثلت "الجزء الأول من أخبار سارة تشهدها الصومال منذ عقدين من الدمار".

وأضاف أنه بوصفه أحد الصحفيين القلائل الذين زاروا مقديشو يؤكد خلاف ذلك, بل يجزم بأن الخبر السار الذي جاء من الصومال كان في يونيو/حزيران الماضي عندما استطاعت المحاكم الإسلامية أن تطرد أمراء الحرب من مقديشو بعد أن عاثوا هناك فسادا وتسببوا في قتل مليون شخص خلال خمسة عشر عاما.

وأضاف أنه لا يدافع عن المحاكم لأن بعض زعمائها متطرفون لديهم نوايا وعلاقات خطيرة, لكنه شاهد أنهم استطاعوا خلال ستة أشهر تحقيق المستحيل, ببسطهم للنظام في بلد كان ينظر إليه على أنه يستحيل حكمه.

اليمامة: واشنطن تنتقد وقف التحقيق
كشفت صحيفة فايننشال تايمز عن أن الولايات المتحدة احتجت رسميا على قرار الحكومة البريطانية وقف التحقيق في قضية رشى يعتقد أن مؤسسة صناعة الأسلحة BAE قدمتها لمسؤولين سعوديين.

وذكرت الصحيفة أن هذا الاحتجاج الشفوي تم في يناير/كانون الثاني الماضي, وأن مسؤولا في السفارة الأميركية في لندن قدمه لوزارة الخارجية البريطانية بعد أيام قليلة من القرار المثير للجدل الذي اتخذ في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأضافت أن دولا عدة من بينها الولايات المتحدة, أبرزت هذه القضية خلال اجتماع مجموعة مكافحة الفساد المالي التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ونسبت الصحيفة لدبلوماسيين قولهم إن واشنطن اعتبرت إقدام بلير على هذا القرار انتهاكا لروح ونص معاهدة منظمة التعاون المتعلقة بمناهضة الفساد.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التحفظ الأميركي يحرج مؤسسة BAE لأن 36% من مبيعاتها العام الماضي ذهبت إلى الولايات المتحدة, مقابل 38% إلى السوق البريطاني الداخلي.

"
 براون يمثل عائقا انتخابيا متزايدا لحزب العمال, خاصة بعد أن تقدم عليه كامرون بفارق كبير حسب  استطلاع جديد للرأي
"
ديلي تلغراف
براون يجر العمال للهزيمة
أوردت صحيفة ديلي تلغراف نتائج استطلاع للرأي أجرته بالتعاون مع مؤسسة YouGov أظهر أن غوردون براون, الزعيم المرتقب لخلافة بلير في رئاسة حزب العمال يمثل عائقا انتخابيا متزايدا لهذا الحزب, إذ يتقدم عليه منافسه ديفد كامرون زعيم حزب المحافظين بفارق كبير حسب الاستطلاع المذكور.

وقالت الصحيفة إن نتائج الاستطلاع لفتة غير مريحة لوزير المالية غوردون براون, لأنه يشير إلى أسوأ خسارة للعمال في الانتخابات المحلية خلال 20 عاما.

وقد أظهر الاستطلاع أن المحافظين بزعامة كامرون يتقدمون على العمال للشهر الثاني عشر على التوالي وذلك للمرة الأولى منذ أن كانت مارغريت تاتشر رئيسة للوزراء في أواخر ثمانينيات القرن الماضي.

وأشار الاستطلاع إلى حصول المحافظين على 37% بانخفاض 2% عن الاستطلاع الذي أجرى الشهر الماضي في حين استقر التأييد للعمال عند 32% وجاء حزب الأحرار الديمقراطيين في المرتبة الثالثة بحصوله على 18.2% بزيادة 1% عن الاستطلاع الذي أجرى في مارس/آذار الماضي.

المصدر : الصحافة البريطانية