خيبة الأمل تخيم على إسرائيل في ذكرى قيامها
آخر تحديث: 2007/4/26 الساعة 18:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/26 الساعة 18:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/9 هـ

خيبة الأمل تخيم على إسرائيل في ذكرى قيامها

انصب اهتمام الصحف الإسرائيلية اليوم الثلاثاء على الذكرى الـ59 لقيام دولة إسرائيل، فتحدثت عن خيبة الأمل في سياسات إسرائيل، ورغبة حماس في التفاوض مع إسرائيل، معرجة على الاحتفاء بقائد شهداء الأقصى.

"
أجواء من خيبة الأمل والكآبة والقلق تسود إسرائيل في عامها الـ59، ولا فائدة من التقليل من قوة هذه المشاعر عندما نحتفي بيوم الشهداء والاستقلال
"
هآرتس
يوم الاستقلال الإسرائيلي
كتبت صحيفة هآرتس افتتاحية تحت عنوان "تحقيق المصير الصهيوني" تقول فيها إن أجواء من خيبة الأمل والكآبة والقلق تسود إسرائيل في عامها الـ59، مشيرة إلى أنه لا فائدة من التقليل من قوة هذه المشاعر عندما نحتفي بيوم الشهداء والاستقلال.

وقالت الصحيفة إن حكومة جديدة بقيادة حركة سياسية جديدة انتُخبت لإنهاء الاحتلال، أدت -أو بدقة أكثر اقتيدت من قبل جيش واهن ومتعجرف- إلى هزيمة مؤلمة وخطيرة في الحرب مع حزب الله.

وأشارت إلى أن تلك الحرب أسقطت خطط الانسحاب من الضفة الغربية وإزالة البؤر غير القانونية وبددت آمال التسوية مع السلطة الفلسطينية، مضيفة أن الفضائح أخذت تعصف بالبلاد واحدة بعد الأخرى.

ومضت تقول إنه بينما تمكنت إسرائيل بسياستها الغبية على مدى 40 عاما من الاحتلال، من إحداث صدع في التضامن اليهودي، فإن كراهية هذا البلد زادت من التضامن العام اليهودي والشعور بالمسؤولية المتبادلة.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن جميع استطلاعات الرأي العام والاتصالات المباشرة أظهرت أن نصف الشعب الذي يعيش خارج إسرائيل ليس أقل صحوة وانتقادا من الإسرائيليين أنفسهم بشأن سلوك إسرائيل.

فمعظمهم في الداخل والخارج يتوقون إلى يوم يتم فيه تنفيذ حل الدولتين، مشيرة إلى أن تضامن اليهود ودعمهم قد يزيد من مسؤولية إسرائيل التاريخية لضمان قيام هذا البلد بإيجاد سبيل للعيش بسلام مع جيرانه، وبالتالي تحقيق المصير الصهيوني.

المفاوضات لا تعني الاعتراف
نقلت صحيفة جيروزاليم بوست عن وزير الخارجية الفلسطيني السابق محمود الزهار قوله "إذا وافقت إسرائيل على الانسحاب من الضفة الغربية والإفراج عن الأسرى الأمنيين الفلسطينيين الذين يقبعون في السجون الإسرائيلية، فسيجد الفلسطينيون أنفسهم مجبرون على التفاوض مع إسرائيل لأنه سيكون في الإطار هدف وطني.

وأكد الزهار لراديو إسرائيل أمس أن المفاوضات لا تعني بالضرورة الاعتراف بإسرائيل، ولكنه أشار إلى أنه لا يوجد ما يمنع الحديث مع إسرائيل طالما أن المحادثات لا تتطلب تنازلات.

شعلة لقائد الأقصى

"
أدعو كل من يريد الحرية والاحترام المتبادل والمساواة، إلى استخدام جسده كدرع بشري لوقف العنف الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية التي أضحت أكثر قسوة وبالتالي أخذت تضيق الخناق علينا
"
فهيمة/يديعوت أحرونوت
في الذكرى الـ59 لما يسمى بدولة إسرائيل، أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت أن اليسارية تالي فهيمة أنارت شعلة أمس في ذكرى "الشهداء" والاستقلال تكريما لقائد كتائب الأقصى زكريا الزبيدي، وقالت تالي "أنرتها من أجل صديقي زكريا الذي تمكنت معه من هدم كافة الحصون".

وقالت الصحيفة إن فهيمة شاركت إلى جانب ألفين آخرين في حفل إشعال شعلة مختلفة في يوم الاستقلال أمام مكتب رئيس الوزراء في القدس.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الاحتفال جاء كأي احتفال آخر حيث تم إشعال 12 شعلة جاءت للتذكير بالعنف والاحتلال وكذلك الظلم بحق "الآخر" في إسرائيل.

وأضافت يديعوت أحرونوت أن فهيمة تكلمت باسم المعتقلين الفلسطينيين والسجناء السياسيين من المواطنين الإسرائيليين، والمعتقلين اللبنانيين في إسرائيل والمعتقلين الإسرائيليين في لبنان وغزة، مشيرة إلى مواطني مستوطنة سيدروت والنقب الغربي كمعتقلين للسياسة الإسرائيلية المدمرة.

وقالت "أدعو كل من يريد الحرية والاحترام المتبادل والمساواة، إلى استخدام جسده كدرع بشري لوقف العنف الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية التي أضحت أكثر قسوة وبالتالي أخذت تضيق الخناق علينا".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية