إسرائيل تعاني تقلص عدد المهاجرين إليها
آخر تحديث: 2007/4/26 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/26 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/9 هـ

إسرائيل تعاني تقلص عدد المهاجرين إليها

أطفال إثيوبيون ينتظرون الهجرة إلى إسرائيل (رويترز-أرشيف)
قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية الصادرة اليوم الأحد إن إسرائيل تعاني من تناقص حاد في عدد المهاجرين إليها، وذلك لأول مرة منذ ثمانينيات القرن الماضي.

ونقلت الصحيفة عن دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل تأكيدها أن عدد الذين سيهجرون إسرائيل هذا العام 2007 سيفوق عدد الذين سيهاجرون إليها.

وأشارت لوفيغارو إلى أن إسرائيل, منذ إنشائها عام 1948, جعلت من هجرة اليهود إلى ما تسميه "الأرض الموعودة" أولوية وطنية, هدفها المحافظة على التفوق العددي لليهود في هذه الأرض.

ونوهت الصحيفة بأن الهجرة العكسية الحالية لليهود التي تفاقمت منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000، وصلت مستوى حرجا العام الماضي, إذ أعلن مكتب الإحصاء الإسرائيلي أنه لم يهاجر إلى إسرائيل سوى 19267 بينما غادرها 21168 شخصا.

وقالت إن الأعداد التي كشف عنها في الفصل الأول من عام 2007 تنذر بالخطر, إذ لو ظل إيقاع الهجرة على ما هو عليه الآن فإنه لا يتوقع أن يهاجر إلى إسرائيل هذا العام أكثر من 14400 مهاجر جديد.

وأضافت الصحيفة أن الأرقام المذكورة إن تحققت فإنها تعني أن 5000 شخص إضافي سيغادرون إسرائيل نهائيا هذا العام.

ونبهت إلى نتائج استطلاع للرأي أجري بمناسبة اليوم الوطني الإسرائيلي أظهر أن ربع الإسرائيليين فكروا في مغادرة إسرائيل عام 2006, بمن فيهم 50% من الشباب الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن العالم السياسي أليزا شنهار قوله إن "كون نصف الشباب الإسرائيلي وضعوا في الاعتبار احتمال هجر إسرائيل، يجب أن يمثل ناقوس خطر لكل محبي الدولة العبرية".

وأرجعت الصحيفة سبب هذا التوجه إلى القلق الذي دب في نفوس الإسرائيليين على إثر الحرب الأخيرة مع حزب الله في لبنان, إضافة إلى الاعتقاد السائد بين عدد متزايد من الإسرائيليين بأن مواجهة جديدة مع حزب الله أو سوريا أمر حتمي, ناهيك عن عجز المجتمع الدولي تجاه النووي الإيراني رغم تصريح الرئيس الإيراني بأنه سيمحو إسرائيل من الوجود.

وختمت الصحيفة بالقول إن إسرائيل تعتبر فرنسا أهم خزان لها للمهاجرين المحتملين في أوروبا لأن بها جالية يهودية تقدر بـ600 ألف شخص تقريبا.

المصدر : لوفيغارو