أولمرت اختار التضليل والمراوغة
آخر تحديث: 2007/4/25 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/4/25 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/4/8 هـ

أولمرت اختار التضليل والمراوغة

وصفت إحدى الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأربعاء رد الحكومة الإسرائيلية على المبادرة الباكستانية للتوسط في الصراع بالمتعجرف، معتبرة أن أولمرت نحا منحى المراوغة والتضليل مجددا. ونقلت أخرى عزم وزير الدفاع التصعيد في غزة وبناء الجدار جنوب الضفة الغربية.

"
بتجاهله لمبادرة مشرف يكون أولمرت قد اختار التضليل والمراوغة مجددا، رغم أن الإسرائيليين والفلسطينيين في حاجة ماسة إلى الوساطة سواء كانت من قريب أو بعيد
"
هآرتس
رد متعجرف على باكستان
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة هآرتس افتتاحيتها لتوجيه انتقاد لرئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت لتجاهله العرض الباكستاني للتوسط من أجل حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة إن إطلاق صواريخ القسام على جنوب إسرائيل واغتيال إسرائيل لناشطين فلسطينيين في المناطق المحتلة، فضلا عن إعلان حماس لانتهاء التهدئة، كل ذلك يشير إلى هشاشة الهدوء الراهن.

وتابعت أن الرد الإسرائيلي كان متوقعا: ستهاجم قوات الدفاع الإسرائيلية أهدافا تختارها مسبقا وتمضي في اغتيال المطلوبين، الأمر الذي قد يصعد الحملة على نطاق واسع.

واعتبرت الصحيفة أن هذا الرد الإسرائيلي كان يؤتي ثماره عندما كانت تنجح إسرائيل في إقناع الجميع بأنه لا يوجد شريك للتفاوض معه، ولكن يبدو أن هذا الشعار لم يعد مقبولا خاصة أن العالم الإسلامي برمته وليس فقط السعودية التي عرضت القناة الدبلوماسية، على استعداد للاحتشاد وراء مبادرة السلام.

وأشارت إلى أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف قدم لإسرائيل حافزا قويا يقضي بموجبه توقف 1.25 مليار مسلم عن النظر إلى إسرائيل كعدو يجب إزالته من الوجود.

ولفتت النظر إلى أنه بتجاهله مبادرة مشرف يكون أولمرت قد اختار التضليل والمراوغة مجددا، مشيرة إلى أن الإسرائيليين والفلسطينيين في حاجة ماسة إلى الوساطة سواء كانت من قريب أم بعيد.

وانتهت إلى أن مبادرة مشرف وجرأته لا تستحقان العجرفة التي أظهرها رئيس الوزراء تجاههما.

التصعيد الإسرائيلي
وحول ما يجري من تصعيد إسرائيلي في غزة قال وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس لصحيفة يديعوت أحرونوت إن قوات جيش الدفاع الإسرائيلي مخولة بالعمل ما وراء الحدود مع قطاع غزة بهدف منع إطلاق الصواريخ وزرع القنابل".

وقال بيرتس "بمجرد تجاوز الخط الأحمر فإن الأمور ستتغير"، مضيفا "لا أريد أن أحدد ما هو الخط الأحمر حتى لا أساعد الطرف الآخر، ولكن من الواضح أننا نتتبع بناء الأنفاق لنقل الأسلحة وتجميعها".

وفي معرض رده على سؤال جندي من فرقة جولاني حول سياسة الكبح الإسرائيلية في غزة، قال وزير الدفاع "يجب أن نعمل هناك لتغيير الوضع حتى وإن نجم عن ذلك خسائر"، مضيفا أن "هذا قد لا يضمن إنهاء كاملا لإطلاق صواريخ القسام".

وأكد بيرتس ضرورة إعلان إسرائيل فورا استعدادها للبدء بمفاوضات حول اتفاق دائم يقوم على مبادرة السلام السعودية ونقل جزء من المناطق المحتلة التي تسيطر عليها القوات الأمنية الإسرائيلية للفلسطينيين.

الجدار العازل

"
لا يوجد بديل عن الجدار العازل وهذا هو السبيل الوحيد للحيلولة دون تسرب الإرهابيين من الجنوب
"
مسؤول/
جيروزالم بوست
قال مسؤول رفيع في جيش الدفاع الإسرائيلي لصحيفة جيروزالم بوست إن مؤسسته قررت المضي في بناء الجدار العازل على طول 30 كلم ليشق طريقه جنوب الضفة الغربية، رغم الاحتجاجات التي أطلقها نشطاء البيئة والأوامر التي أصدرتها وزارة الدفاع بإيجاد بدائل تقنية.

وأكد مسؤولون كبار في القيادة المركزية للصحيفة أنه "لا يوجد بديل عن الجدار العازل، وهذا هو السبيل الوحيد للحيلولة دون تسرب الإرهابيين من الجنوب".

ونقلت جيروزالم بوست عن مسؤول كبير في القيادة قوله "حيثما لا يوجد جدار تحدث عمليات تسلل للإرهابيين".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية