أظهر استطلاع شهري للرأي أجراه مركز كوميونكيت رسيرتش لصالح صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم الثلاثاء أن شعبية حزب العمال تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ عام 1983 قبيل الانتخابات المحلية المقبلة.

وقالت الصحيفة إن مركز كوميونكيت رسيرتش وضع المحافظين في الطليعة حيث حصلوا على 36% -بزيادة نقطة عن استطلاع الشهر الماضي- مقابل 27% للعمال -بانخفاض أربع نقاط- و22% ذهبت للديمقراطيين الليبراليين.

وأشارت ذي إندبندنت إلى أن الاستطلاع أجري في الفترة الواقعة بين الجمعة والأحد، مرجحة أن تكون شعبية العمال قد تأثرت بعناوين الصحف بشأن فضيحة المال مقابل الألقاب بعد 13 شهرا من التحقيق في القضية.

وتابعت أن شخصيات رجحت أن يعاني العمال خسائر جسيمة في البرلمان الأسكتلندي وتجمع ويلز والمجالس الإنجليزية في الانتخابات المحلية المقبلة، ما يعجل في طرد رئيس الحكومة توني بلير كقائد للحزب.

وأظهر الاستطلاع خسارة العمال في أوساط النساء حيث بلغ التأييد 24% بعد أن كان 32% الشهر المنصرم، مشيرة إلى أن الأمر الآخر المقلق للحزب هو أن المؤيدين الطبيعيين لهم ربما لا يصوتون لحزبهم، في حين أن حزب المحافظين مازال يحافظ على ولاء مؤيديه بنسبة 90%.

المصدر : إندبندنت