بدر محمد بدر-القاهرة

اهتمت الصحافة المصرية الصادرة اليوم الاثنين بالحديث عن التفجيرات التي حدثت في الدار البيضاء والجزائر العاصمة, كما رأت أن بريطانيا تصرفت بأسلوب الدولة المتخلفة في أزمة البحارة, وأبرزت المخاوف من قانون الإرهاب الجديد, وانتقدت عدم شفافية الإخوان المسلمين ماليا, بالإضافة إلى موضوعات أخرى.

تفجيرات الدار البيضاء

"
لابد من تضافر الجهود والاستفادة بخبرة الدول التي نجحت في مقاومة الإرهاب, وأن يتم التركيز على الإيجابيات وتدعيم أوجه التعاون في المجالات التي لا يختلف عليها البلدان
"
الأهرام
صحيفة الأهرام أكدت أن التفجيرات الإرهابية التي هزت الدار البيضاء ومدينة الجزائر, تستدعي أكثر من أي وقت مضى أن يتغلب البلدان على خلافاتهما, خاصة فيما يتعلق بالصحراء الغربية, وأن يتعاونا مع شقيقتهما تونس في اتحاد المغرب العربي, للتصدي لهذا الغول الذي يهدد حياة الأبرياء, وحصد أرواح العشرات منهم بالفعل.

ودعت الصحيفة في مقالها الافتتاحي إلى تضافر الجهود والاستفادة بخبرة الدول التي نجحت في مقاومة الإرهاب, وأن يتم التركيز على الإيجابيات وتدعيم أوجه التعاون في المجالات التي لا يختلف عليها البلدان.

وطالبت بالبناء على ما هو قائم وعدم هدم ما هو موجود, ويكفي أن قضية الصحراء كانت سببا رئيسيا في فشل عقد قمة الاتحاد المغاربي منذ 13 عاما, مما ضيع على أعضائه الخمسة فرصا طيبة لدعم التعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي والسياسي.

بريطانيا وأزمة البحارة
سناء السعيد كتبت في صحيفة الأسبوع المستقلة تقول إن بريطانيا تصرفت بأسلوب الدولة المتخلفة, التي تفتقر إلى الحكمة ويغيب عنها الوعي بالأحداث, في قضية البحارة الذين احتجزتهم إيران، ثم أطلقت سراحهم بعد بث مجموعة من الصور التي تمثلهم وهم ينعمون بطيب العيش والمعاملة الكريمة.

ورأت الكاتبة أن بريطانيا شعرت بالهزيمة أمام إيران, التي تصرفت بمنطق ذكي وبدبلوماسية هادئة, وعز على حكومة بلير أن تسحب إيران البساط من تحت أقدامها.

وكان غريبا -كما تقول الكاتبة- أن تندفع وزارة الدفاع وسط هذه الحملة المحمومة -التي قررت بريطانيا القيام بها- لمنح تصريح للبحارة بنشر قصة اعتقالهم لوسائل الإعلام لقاء مبالغ مالية, وهو ما كشف النقاب عن الوضع المزري والمخجل الذي وصلت إليه بريطانيا اليوم. إنها صفقة غير لائقة بوزارة الدفاع التي لجأت إلى استخدام الاعتقال كوسيلة للتكسب.

محاكم التفتيش الرسمية
سحر الجعارة كتبت في صحيفة الفجر المستقلة تنتقد قانون الإرهاب الذي تتعده الحكومة الآن, مشيرة إلى أن منظمة العفو الدولية حذرت مصر من اتخاذ القانون الأميركي نموذجا لقانون مكافحة الإرهاب.

وقالت إن ما تصفه منظمة العفو الدولية بالانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان في مصر, يتعامل معها النظام باعتبارها مجرد افتراءات, ويبررها عادة بتضليل مصادر المعلومات للهيئات الدولية, أما عمليات التوقيف التعسفية والاعتقال المطول من دون محاكمة والتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة من جانب المسؤولين الأمنيين, التي تدينها المنظمة فقد أصبحت دستورية.

واعتبرت الكاتبة أن قانون الإرهاب المزمع إصداره, هو عودة إلى محاكم التفتيش التي تطلق أحكاما عشوائية على "احتمال" الترويج لأفكار إرهابية أو مجرد "النية" في ترويع المجتمع.

الإخوان وتمويل أمن الدولة

"
أصبح الإخوان أكبر جماعة ممولة لوزارة الداخلية, جراء ما تصادره من أموال مكدسة في بيوت القيادات الجديدة
"
عبد الستار/ الكرامة
الدكتور سيد عبد الستار كتب في صحيفة الكرامة الناصرية يطالب قيادات الإخوان المسلمين بالشفافية في المسألة المالية، بإعلان الأرقام الصحيحة التي تتناسب مع المظاهر المالية في الواقع.

ويؤكد أن من حق المجتمع أن يتشكك في ذمة الإخوان المالية, وهو يسمع أن الحكومة ضبطت في منزل الأخ فلان القيادي مليوني جنيه, وفي منزل قيادي آخر 170 ألف دولار.

ورفض الكاتب التعلل بأن الوضع الأمني لا يسمح بإعلان شفاف للحالة المالية, مؤكدا أن مباحث أمن الدولة تعرف كل مليم لدى الإخوان والمحبين للإخوان وجيران الإخوان حتى الجار السابع، وتهجم على بيوت القيادات المالية في وقت تأكدها من وجود الملايين في هذا البيت أو ذاك, والوحيد الذي لا يعرف الحقيقة هم قواعد الإخوان والشعب المصري.

ودعا الكاتب إلى إعادة النظر في فرض اشتراكات دورية ثابتة على أعضاء الجماعة, بعدما أصبح الإخوان أكبر جماعة ممولة لوزارة الداخلية, جراء ما تصادره من أموال مكدسة في بيوت القيادات الجديدة.

المصدر : الصحافة المصرية