فاطمة الصمادي-طهران

اهتمت الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم الاثنين بمدى جاهزية الجيش للرد على تهديدات بتوجيه ضربات لإيران، وأبرزت تصريحات رفسنجاني بخصوص أكثر القضايا حساسية على الساحة السياسية, إضافة إلى قرب الإفراج عن الإيرانيين المختطفين في أربيل.

رد سريع ومنظم

"
من يعتقد أن بإمكانه توجيه ضربات خاطفة لإيران عليه أن يعلم أن نهايتها لن تكون بيده وسريعا سيفقد السيطرة على مجريات الأمور
"
أشتياني/همشهري
تحت عنوان "على أتم الاستعداد لمواجهة التهديدات" أبرزت صحيفة همشهري تصريحات نائب قائد الجيش الإيراني العقيد قرايي أشتياني بمناسبة يوم الجيش، ونقلت عن أشتياني قوله: ليعلم كل من يفكر بالقيام بعمل ضد الجمهورية الإسلامية أننا سنرد على اي اعتداء بقوة وبسرعة.

وأضاف أشتياني أن التجارب التي حصلها جيش بلاده خلال سنوات الحرب الثمان مع العراق تجعله يرفع شعار الصداقة ويحمل رسالة المصالحة مع الدول الجارة وكل أمم العالم.

وأوضح أن الجيش استطاع بالاعتماد على التصنيع الذاتي أن يحقق الاكتفاء خاصة في التجهيزات العسكرية البرية والبحرية التي تتناسب مع الظروف الإقليمية ومن ضمن ذلك صناعة صواريخ جو أرض الرادارية والتلفزيونية والليزرية، إضافة إلى النجاح الكبير في مجال صناعة السلاح البحري.

وفي رده على سؤال يتعلق باحتمالات توجيه ضربات خاطفة لمواقع في إيران شدد أشتياني على أن من يعتقد أن بإمكانه توجيه مثل هذه الضربات عليه أن يعلم أن نهايتها لن تكون بيده وسريعا سيفقد السيطرة على مجريات الأمور، وسيتم الرد بشكل سريع ومنظم على أي اعتداء.

رفسنجاني والقضايا الحساسة
صحيفة جام جم نقلت عن رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام آيه الله هاشمي رفسنجاني قوله إن هذا العام سيكون شديد الحساسية بالنسبة للجمهورية الإسلامية.

وقالت الصحيفة إن تصريحات رفسنجاني جاءت خلال اجتماعه بأعضاء لجان فض النزاع حيث أكد أن الملف النووي الإيراني سيكون من أكثر الملفات جدية وحساسية في علاقة إيران مع العالم وخاصة الغرب الذي يريد تسوية حساباته مع الجمهورية الإسلامية وأعلن عداءه لها.

"
الملف النووي سيكون من أكثر الملفات جدية وحساسية في علاقة إيران مع العالم وخاصة الغرب الذي يريد تسوية حساباته معنا
"
رفسنجاني/ جام جم
واشار رفسنجاني إلى قضية انتخابات مجلس الشورى التي ستجرى هذا العام كقضية أخرى بالغة الأهمية ستشهدها إيران، موضحا أن سلامة جريان هذه الانتخابات والدعاية المنصفة لها ورعاية متطلباتها سيكون من شأنه تقوية عوامل الوحدة داخل المجتمع الإيراني.

واعتبر رفسنجاني أن أهمية هذه الانتخابات تنبع من كونها تعبيرا عن حضور المواطنين في الساحة السياسية، منوها إلى أن قوة النظام السياسي ليست وحدها الكفيلة بإنجاح سير الانتخابات.

الدبلوماسيون الخمسة
صحيفة حيات نو نقلت عن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي تأكيده وجود مؤشرات للإفراج عن الدبلوماسيين الخمسة الذين اختطفوا من القنصلية الإيرانية في أربيل.

وأعرب عن أمله بأن يتم الإفراج عنهم سريعا، ورفض متكي إيضاح ماهية المؤشرات التي حصلت عليها بلاده في هذا الصدد، مشددا على أن حكومة العراق تتحمل مسؤولية سلامة هؤلاء الدبلوماسيين وضرورة الإفراج عنهم.

وفيما يتعلق بسؤال عن محادثات أجريت مؤخرا بين مندوب إيران لدى الأمم المتحدة وممثلين عن الحكومة الأميركية بيّن متكي أن المحادثات تركزت حول قضايا ثنائية تهم البلدين دون إعطاء تفاصيل إضافية.

المصدر : الصحافة الإيرانية