طلاب تشيليون في تظاهرة احتجاج يحملون لافتة كتب عليها "ديمقراطية أم دكتاتورية" (الفرنسية-أرشيف) 

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية الصادرة اليوم الجمعة إن هيئة استشارية دولية مكلفة بتقديم توصيات بشأن توجيه دعوات إلى اجتماع خاص بالدول الديمقراطية دون غيرها، اعتبرت أن العراق ليس مؤهلا لتوجيه الدعوة إليه.

وقالت الصحيفة إن إعلان هذه اللجنة الاستشارية المعروفة بـ"مجتمع الديمقراطيات" بشأن العراق يمثل انتكاسة لهذا البلد.

وأضافت أن العراق منح وضعية مراقب في اجتماع الديمقراطيات الذي التأم قبل سنتين في سنتياغو بتشيلي, لكن دعوة المشاركة هذه المرة لم توجه إليه, مما جعله يعود لتبوء نفس المنزلة التي كان يتبوأها في عهد رئيسه الراحل صدام حسين.

كما أشارت إلى أن أفغانستان, التي شاركت قبل سنتين بصفتها عضوا، اقترحت الهيئة أن لا تمنح هذه المرة سوى وضع مراقب في اجتماع الديمقراطيات المرتقب في دولة مالي في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وتقترح الهيئة كذلك عدم توجيه دعوة لروسيا بتهمة أن رئيسها فلاديمير بوتين عزز سلطاته عن طريق "إجراءات لا مجال للشك في أنها غير ديمقراطية".

وأضافت الصحيفة أن حليفين آخرين لواشنطن كانت إدارة بوش قد امتدحت تقدم الديمقراطية فيهما، وهما مصر والأردن، قد خفضت الدرجة المقترحة لتمثيلهما.

وقد أكدت الهيئة أن بإمكان 100 دولة المشاركة وبإمكان 18 دولة أن تمنح وضع مراقب، أما 54 دولة أخرى فيجب استبعاد مشاركتها.

ونقلت الصحيفة عن المدير التنفيذي لمشروح التحالف الديمقراطي تيد بيكون قوله إن مصادره الخاصة في وزارة الخارجية الأميركية أخبرته بأن الإدارة الأميركية غير راضية عن المنزلة التي اقترحت لتمثيل كل من العراق وأفغانستان.

المصدر : واشنطن بوست