محمود جمعة-القاهرة
اهتمت الصحف المصرية الصادرة اليوم الاثنين بعدد من القضايا منها ما يتعلق بالشأن الداخلي مثل الجدل الدائر حول التعديلات الدستورية, ومنها ما هو إقليمي مثل الأوضاع في فلسطين ودارفور والملف الإيراني، إلا أن اللافت للنظر الإعجاب الذي أبدته بالتجربة الديمقراطية الموريتانية.

رجال يدخلون التاريخ

"
ولد محمد فال سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه في اللحظة التي سيغادر فيها قصر الرئاسة بوصفه رجلا امتلك الدنيا والسلطة والقدرة على صياغة الدساتير وترك كل هذا وفضل أن يدفع بوطنه نحو ريادة يستحقها
"
الصاوي/ المصري اليوم
ينادي أحمد الصاوي في مقاله بصحيفة المصري اليوم مؤكدا أن البعض يدخل التاريخ مصادفة والبعض يدخله عمدا، لكن القليل من يدخله عندما يقرر الخروج منه، في إشارة إلى اعتزام الرئيس الموريتاني اعلي ولد محمد فال ترك القصر الرئاسي بعد ستة أيام بإرادته.

واعتبر المقال أن ولد محمد فال سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه في اللحظة التي سيغادر فيها قصر الرئاسة بوصفه رجلا امتلك الدنيا والسلطة والقدرة على صياغة الدساتير وترك كل هذا وفضل أن يدفع بوطنه نحو ريادة يستحقها.

ويختتم الكاتب مقاله مخاطبا السلطة في مصر "فلتذكروا موريتانيا وأنتم تتحدثون عن الديمقراطية ولتتعلموا من ولد محمد فال وأنتم تصوغون التعديلات الدستورية!!".

مصر دولة بوليسية دستورية
صحيفة الدستور الأسبوعية المستقلة نشرت تحقيقا حذر من مغبة انتهاك الحريات وحقوق الإنسان في مصر تحت سمع وبصر القانون، ووصف ما يجري بأنه ردة على الديمقراطية المنقوصة أصلا.

وتحذر الصحيفة من أن النظام الحاكم ما إن ينتهي من وضع لمساته الأخيرة علي التعديلات الدستورية حتى تتحول مصر إلي دولة بوليسية يحكمها الأمن وتغيب فيها الحريات الأساسية للمواطن بحكم القانون وقوة الدستور.

ووفقا للتحقيق فإن المادة 179 تعطي أجهزة الأمن الحق في أن تنتهك كل الحريات السياسية للمواطنين، وسيكون الاعتقال والتفتيش وانتهاك حرمة المساكن والتنصت على الاتصالات مسألة عادية بالقانون وبالدستور!!

"صوت الأمة" تحكم مصر
تحت هذا العنوان كتب رئيس تحرير صحيفة صوت الأمة الأسبوعية المستقلة وائل الإبراشي متهكما على سلسلة المحاكمات التي يمارسها النظام المصري ضد رؤساء تحرير الصحف.

ويشير إلى أنه بموجب أوراق الضرائب التي يحاولون بها إدانة الصحيفة وخنقها ماليا كان يجب أن تتسلم صوت الأمة السلطة في مصر، فبموجب هذه الأوراق يؤكدون أن صوت الأمة توزع 50 مليون نسخة في العدد الواحد أي أكبر من عدد العائلات المصرية.

ويصف الإبراشي النظام بأنه عاجز وضعيف أمام صحافة تفضح فساده واستبداده، مؤكدا أن ما يحدث ضد الصحيفة مؤامرة سياسية مكشوفة ومفضوحة للتخلص من صحيفة تسبب إزعاجا شديدا للنظام ويقبل عليها الناس ويلتفون حولها ويثقون فيها لأنها كشفت الفساد وعرت القمع والتعذيب وانحازت إلى الناس.

المدافع الأميركية
صحيفة الأسبوع المستقلة نشرت تقريرا للكاتب خالد محمد علي أكد فيه اقتراب الأسد الأميركي من البوابة الجنوبية للعرب في السودان بعد قرار اتهام مسؤولين سودانيين بارتكاب جرائم حرب، حيث كشف من وصفهم "برعاة البقر" عن خططهم التي تستهدف تقطيع أوصال الأمة تحت شعارات القانون الدولي والشرعية الدولية.

ويشير الكاتب إلى أن "وكلاء الشر" في البيت الأبيض أحكموا الحصار على السودان وتنتظر سفنهم الحربية المزيد من اتهامات المسؤولين والملاحقات التي تنتظرهم باسم الشرعية الدولية.

"
وكلاء الشر في البيت الأبيض أحكموا الحصار على السودان وتنتظر سفنهم الحربية المزيد من اتهامات المسؤولين والملاحقات التي تنتظرهم باسم الشرعية الدولية
"
خالد محمد/ الأسبوع
ويؤكد أن مبررات أميركا واضحة فهي فشلت في استعمار السودان عبر مجلس الأمن والقرار 1706، ولذلك تحاول الآن الدخول عبر المحكمة الجنائية التي استندت في اتهاماتها إلى شهادات ضحايا صراعات اجتماعية وقبلية.

ويكشف المقال أن واشنطن تلهث خلف نصر وهمي في دارفور عبر حشد المجتمع الدولي خلف جيوشها، ويعرب عن دهشته من أن أميركا التي تبيد الشعب العراقي منذ ثلاث سنوات والشعب الفلسطيني منذ أكثر من نصف قرن تلبس ثوب الرهبان وتذرف الدموع علي ضحايا دارفور. وبدلا من إرسال الغذاء إلى الجوعى والدواء إلى المرضى، تجهز قنابلها المحرمة لتدمير ما تبقى من الدولة والشعب السودانيين.

ما قبل الإعصار
جمال الدين حسين في صحيفة العربي الناصري تحدث عن توقعات بضربة جوية وصاروخية ضد منشآت إستراتيجية إيرانية، وعن توعد إيراني برد فعل يذهل له الجميع وربما يطال -إلى جانب إسرائيل- كل القواعد الأميركية في دول الخليج.

ويرى الكاتب أن تطورات الأوضاع علي صعيد المواجهة المحتملة بين الولايات المتحدة وإيران تثير مخاوف كبيرة وقلقا متعاظما في الدول العربية الخليجية، إذ إن توابع أي مواجهة عسكرية في المنطقة ستنعكس بالتأكيد علي تلك الدول سواء من ناحية التلوث النووي أو الإشعاعي الذي يمكن أن ينتج عن مهاجمة مفاعل بوشهر الإيراني.

المصدر : الصحافة المصرية