قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الصادرة اليوم السبت، إن إسرائيل حققت إنجازات كبيرة في الحرب على لبنان، ولكنه أقر بوجود بعض أوجه الضعف.

ورغم أنه اعترف بأن المواجهة التي دامت 34 يوما مع حزب الله كشفت عن بعض الضعف الإسرائيلي، فإنه شدد على أن تعاطيه مع الحرب كان سليما.

وقال: "كانت هناك نتائج إيجابية للحرب على لبنان، وأنجزنا الكثير، فقد كسبنا الحرب رغم وجود بعض الضعف"، مضيفا "أعتقد أن الحكم في النهاية سيكون للتاريخ، وسنحظى حينذاك بالفضل".

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء كرر دعمه لوزير دفاعه عمير بيرتس الذي يواجه مطالب متزايدة بالتنحي عن منصبه على خلفية إدارته للحرب.

ونفى أولمرت أن يكون حزبه كاديما يشهد أزمة في القيادة، داحضا تقارير وسائل الإعلام التي تؤكد أن علاقته مع بعض الشخصيات البارزة في الحزب قد شهدت تدهورا كبيرا.

ووجه أولمرت انتقادات لاذعة لزعيم حزب الليكود بنيامين ناتنياهو لرفضه الاستماع له خلال إدلائه بشهادات أمام لجنة الدفاع والشؤون الخارجية التابعة للكنيست، قائلا إن ناتنياهو كان مهتما بتسجيل نقاط سياسية ضد الحكومة.

ووصف قرار المفتش العام الحكومي ميشا لينديستراس بفتح تحقيق في نشاطات أولمرت حين كان وزيرا للتجارة والعمل والمالية إبان ولاية رئيس الحكومة السابق أرييل شارون، بأنه غير قانوني.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية