زاد يقر لأول مرة بإجراء محادثات مع مسلحين عراقيين
آخر تحديث: 2007/3/26 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/26 الساعة 15:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/8 هـ

زاد يقر لأول مرة بإجراء محادثات مع مسلحين عراقيين

 زلماي خليل زاد (أرشيف)
قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم الاثنين إن السفير الأميركي لدى العراق زلماي خليل زاد عقد محادثات مع مسلحين يعتقد أنهم يمثلون من سمتها الجماعات المتمردة، في خطوة لجلب مسلحي العرب السنة إلى الساحة السياسية.

جاء ذلك في مقابلة مع خليل زاد الذي قال "كانت هناك محادثات مع ممثلين عن جماعات مختلفة تمت عقب الانتخابات، وخلال تشكيل الحكومة قبيل حادثة سامراء، وهناك محادثات أجريت بعد ذلك أيضا".

وأشارت الصحيفة إلى أن السفير الأميركي -الذي يعتبر أول مسؤول أميركي يقر علنا بعقد مثل تلك المحادثات- كان قد صرح بذلك في مقابلة وداعية له يوم الجمعة من منزله في المنطقة الخضراء قبل توجهه إلى واشنطن.

وذكرت نقلا عن مسؤولين أميركيين أن الاجتماعات مع الممثلين عن المسلحين بدأت مطلع 2006 وكانت المحاولات الأولى ضمن الاتصال المستمر بين المسؤولين الأميركيين في العراق والمتمردين من العرب السنة.

وقالوا إن خليل زاد كان قد توجه إلى الأردن لإجراء بعض من هذه المحادثات مع من قالوا إنهم يمثلون جيش الإسلام في العراق وكتائب ثورة 1920.

ولكن مسؤولا أميركيا قال إنه من الصعب التحقق من أن الذين التقى بهم خليل زاد كانوا ممثلين متنفذين في الجماعات المتمردة كما يدعون.

وفي إشارة أخرى للبراغماتية، أكد زاد في المقابلة موقفه أنه على الحكومتين الأميركية والعراقية النظر في منح "المتمردين" العفو، وقال "هذا ما يجب أن نفعله مع العراقيين، وهناك عدة أنواع من العفو".

ومن جانبه قال صديق خليل زاد السياسي العراقي أحمد الجلبي إن المحادثات التي أجراها السفير الأميركي مع الممثلين عن المتمردين انهارت بسبب مطالبهم المعقدة التي تنطوي على تعليق الدستور وحل البرلمان وإعادة الجيش العراقي القديم إلى سابق عهده.

المصدر : نيويورك تايمز