الحرب نتيجة محتومة للاستخفاف بالسلام
آخر تحديث: 2007/3/21 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/21 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1428/3/3 هـ

الحرب نتيجة محتومة للاستخفاف بالسلام

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الأربعاء، فدعت أميركا إلى الضغط على إسرائيل والدخول في المبادرة العربية للسلام، وأثنت على الاتحاد الأوروبي في ذكراه الـ50، ولم تغفل معاناة العراقيين الباحثين عن الهجرة، فضلا عن الفضائح التي تعصف بالبيت الأبيض.

"
مطالبة الفلسطينيين باستسلام كامل لأهداف إسرائيل قبل التفاوض وبدون مطالبة إسرائيل بوقف احتلالها الزاحف إلى الضفة الغربية، أمر غير واقعي
"
فاينانشال تايمز
إسرائيل والمبادرة العربية
كتبت صحيفة فاينانشال تايمز افتتاحيتها تحت عنوان "على أميركا أن تصر على دخول إسرائيل في مبادرة السلام العربية" تقول فيها إنها المرة الأولى منذ 1991 التي يُفتح فيها طريق مختلف للسلام بين الولايات المتحدة وإسرائيل، مضيفة أنها المرة الأولى التي تبدو فيها الإدارة الأميركية قادرة على القيام بشيء بناء.

وقالت الصحيفة إن ثمة فرصة الآن في خضم الظروف الصعبة في العراق وإيران لإنهاء الصراع بين العرب والإسرائيليين.

واعتبرت أن الخطوة الأولى في هذا الاتجاه تنطوي على الاستعداد للتعامل مع التحالف الفلسطيني بين فتح وحماس والذي تم الشهر الماضي بوساطة سعودية.

ومضت تقول إن مطالبة الفلسطينيين باستسلام كامل لأهداف إسرائيل قبل التفاوض وبدون مطالبة إسرائيل بوقف احتلالها الزاحف إلى الضفة الغربية، أمر غير واقعي.

وتابعت أن اتفاق مكة طالب حماس باحترام الاتفاقات المبرمة وهو الشيء الذي لم تفعله إسرائيل نفسها. ولكن فاينانشال تايمز قالت  إن على حماس أن تطيل الهدنة بشكل غير محدد كونها باتت جزءا من حكومة مسؤولة، مشيرة إلى أن الاعتراف الكامل بإسرائيل في ظل التوسع في احتلالها لا يعد مطلبا جادا قبل الدخول في مفاوضات نهائية بشأن الحدود.

وانتهت إلى أن على إسرائيل وأصدقائها أن يدركوا أن الحرب نتيجة محتومة للاستخفاف المتواصل بالسلام.

الذكرى الـ50
وفي الذكرى الخمسين لإنشاء الاتحاد الأوروبي، قالت صحيفة ذي إندبندنت في افتتاحيتها بعنوان "رمز قوي للوحدة والسلام" إن الاتحاد ظهر على مدى الـ50 عاما الماضية متماسكا أكثر منه منقسما.

وأضافت إنه أضحى نموذجا للتجمع الدولي ومحل إعجاب لدى الجميع في العالم، رغم أن النظر إليه من الداخل يجعله يبدو مفتقرا إلى الفعالية والديمقراطية والهدف المشترك، ولكن النقد الذاتي الصارم يقصي مزاياه عن بصيرتنا، مشيرة إلى أن أفضل ما يشهد على ذلك في عيده الـ50 هو طابور الدول التي تسعى للانضمام إليه.

وفي تقريرها اطلعت الصحيفة على 50 خاصية إيجابية للاتحاد منها إنهاء الحرب بين الدول الأوروبية، وانتعاش الديمقراطية في 27 دولة، فضلا عن ازدهار اليونان والبرتغال بعد فقر مدقع.

ومن تلك المزايا التي حققها الاتحاد إيجاد أكبر سوق تجاري داخلي في العالم وتأمين حقوق لا نظير لها للمستهلكين الأوروبيين، ناهيك عن التعاون بين دول الاتحاد في سياسة الهجرة، وغيرها كثير.

طوابير من أجل الهجرة
أما في الشأن العراقي فركزت صحيفة ذي غارديان في تقريرها من بغداد بقلم مراسلها غيث عبد الأحد، على معاناة العراقيين الباحثين عن الحصول على جوازات سفر بغرض السفر والانضمام إلى عراقيي الشتات في الأردن وسوريا والدول الأجنبية.

وقالت الصحيفة إن الأربع سنوات الماضية شهدت هجرة عراقية كبيرة خارج البلاد حيث أخذ العراقيون يبيعون مقتنياتهم والأشياء التي لا يمكن حملها إلى الخارج للالتحاق بمواطنيهم في الدول المجاورة.

ثم استعرضت الصحيفة معاناة العراقيين الذين يصطفون أوقاتا طويلة في دائرة الجوازات للحصول على جوازات تمكنهم من السفر، مشيرة إلى أنه هناك عدة أنواع من الجوازات أفضلها تلك التي تحمل سلسة "G" التي ويُعترف بها في أميركا وبريطانيا.

وأشارت ذي غارديان إلى أن الحصول على الجواز يستغرق أسابيع ما دفع المواطن أبو أحمد إلى العمل في هذا المجال حيث يحصل على 500 دولار مقابل كل جواز سفر.

الكونغرس بالمرصاد مجددا

"
الحد من الدمار الذي قد تحدثه قضية طرد القضاة، ربما يخرج رئيس المحكمة غونزاليس من نفس الطريق الذي خرج منه وزير الدفاع السابق دونالد رمسفيلد، وقد يطال الأمر أيضا بوش نفسه
"
ديلي تلغراف
وفي الشأن الأميركي سلطت صحيفة ديلي تلغراف في افتتاحيتها الضوء على الهزات السياسية التي تعصف بالبيت الأبيض، وقالت إن الديمقراطيين في الكونغرس يغرسون أسنانهم مجددا في إدارة الرئيس الأميركي جوج بوش.

ومضت تقول إن البيت الأبيض الآن عقب المحاكمة الناجحة في قضية سكوتر ليبي مساعد نائب الرئيس ديك تشيني، منغمس في فضيحة محتملة تنطوي على المحسوبية السياسية وسوء استخدام السلطة.

وتابعت أن الفكرة التي تهيمن على محاكمة ليبي وطرد رئيس المحكمة الفدرالية ألبروتو غونزاليس المقرب من بوش ثمانية قضاة، هي التوجه المزعوم لبوش ووزرائه لمعاقبة الخيانة وهندسة نتائج سياسية مرضية بطرق غير شرعية.

وأشارت إلى أن طرد القضاة طفا على السطح واستدعى التحقيق فيه بعد أن شهد بول مكانلتي نائب غونزاليس أمام الكونغرس بأن أحد القضاة طُرد بدون سبب، ثم تكشف بعد التحقيق أن طرد معظم القضاة جاء بهدف توفير شواغر لمقربين من بوش والبيت الأبيض.

واختتمت الصحيفة بالقول إن الحد من الدمار الذي قد تحدثه تلك القضية ربما يخرج غونزاليس من نفس الطريق الذي خرج منه وزير الدفاع السابق دونالد رمسفيلد، وقد يطال الأمر أيضا بوش نفسه.

المصدر : الصحافة البريطانية