المبادرة العربية رزمة واحدة غير قابلة للتعديل
آخر تحديث: 2007/3/14 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/3/14 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/25 هـ

المبادرة العربية رزمة واحدة غير قابلة للتعديل

عوض الرجوب–الضفة الغربية

تنوعت اهتمامات الصحف الفلسطينية الصادرة اليوم الأربعاء، فقد علقت على المطلب الإسرائيلي بتعديل المبادرة العربية بالرفض، وأشارت إلى احتمال إعلان حكومة الوحدة غدا الخميس، وتابعت ردود الأفعال بشأن اختطاف صحفي بريطاني في غزة. ونشرت تقارير عن التردي الاقتصادي، وقضايا أخرى.

رزمة واحدة

"
على إسرائيل أن تدرك أن حق العودة هو محور المبادرة العربية التي هي بصيغتها الحالية رزمة متكاملة واحدة غير قابلة للتجزئة أو التعديل أو الحذف
"
القدس
خصصت صحيفة القدس افتتاحيتها للرد على المطلب الإسرائيلي بتعديل المبادرة العربية للسلام. وتحت عنوان "المبادرة العربية رزمة غير قابلة للتعديل" كتبت تقول: منذ إعلان المبادرة وقفت إسرائيل منها موقف المعترض الرافض ليس فقط للبند المتعلق بحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم، وإنما كذلك على مبدأ انسحاب إسرائيل من كافة الأراضي المحتلة عام 1967.

وشددت الصحيفة على إسرائيل أن تدرك أن حق العودة هو محور المبادرة العربية التي هي بصيغتها الحالية رزمة متكاملة واحدة غير قابلة للتجزئة أو التعديل أو الحذف مهما كانت الضغوط الخارجية التي مورست أو ستمارس على الدول العربية وقادتها خلال قمتهم الوشيكة في الرياض.

الوحدة والمحاصة
ذكرت صحيفة الأيام أن الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية سيواصلان مشاوراتهما اليوم وغدا حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، مشيرة إلى توافق بين الرئاسة والحكومة على إعلان الحكومة نهاية الأسبوع الحالي.

من جهته وتحت عنوان "الشراكة والمشاركة والمحاصصة" انتقد أحمد مجدلاني في نفس الصحيفة آلية المحاصصة في الحوار حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وكتب يقول: إن تشكيل حكومة ائتلاف برلماني ضمنت المشاركة فيها، لمن لديهم صفة تمثيلية في المجلس التشريعي بصرف النظر عن الحجوم، لن تكون معبرا حقيقيا لا عن الشراكة بمعناها المعروف ولا حكومة وحدة وطنية فلسطينية بالمفهوم السياسي العام كما جاء بالبند الرابع لوثيقة الوفاق الوطني الفلسطيني، بقدر ما تكون تعبيرا عن هذه المشاركة الانتقائية.

وتساءل مجدلاني: هل سيسحب اتفاق مكة نفسه لاحقا على ما يسمى إصلاح وتطوير المنظمة، وتصبح عملية الإصلاح محاصصة من نوع جديد؟

الديمقراطية الفصائلية
في ذات السياق رأى رئيس تحرير الحياة الجديدة حافظ البرغوثي أن "ما يؤخر تشكيل الحكومة وما أدى إلى الاقتتال قبل ذلك. وما جعلنا نضيع وقتاً طويلاً في بحث وثيقة الأسرى ليس الخلافات السياسية، بل غياب الديمقراطية الفصائلية".

واتهم تحت عنوان "فصائل.. ودمامل" الفصائل "التي تزعم التمسك بنتائج الانتخابات وتتمسح بالديمقراطية كلما تعرضت إلى انتقاد" بأنها "نفسها لا تمارس الديمقراطية الداخلية في أطرها ولا تطرح القضايا السياسية والخلافية لمناقشتها ديمقراطياً وأخذ رأي الأغلبية في أطرها التنظيمية".

وانتهى الكاتب إلى القول بأن القضية الفلسطينية لم تتعرض للإذلال والمهانة في تاريخها أكثر مما تعرضت له خلال السنة الأخيرة. ثم تساءل: أهذه حدود مشروعكم التحرري.. مجرد توظيف؟ فهل هذه فصائل أم دمامل؟

مسلسل الاختطاف
أبرزت كافة الصحف مختلف ردود الأفعال على اختطاف الصحفي البريطاني مراسل الـ "B.B.C" الذي اختفت آثاره الاثنين الماضي في مدينة غزة.

فقد ذكرت صحيفة القدس أن الرئيس محمود عباس أصدر تعليماته لأجهزة الأمن بتكثيف البحث عن الصحفي البريطاني المختطف، فيما أوضح رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة أن التحقيقات تسير في كافة الاتجاهات.

في ذات السياق نقلت الصحيفة عن مؤسسة الضمير الحقوقية قولها إن ظاهرة اختطاف الصحفيين الأجانب في قطاع غزة تفاقمت في الفترة الأخيرة، وسجلت خلال العامين الأخيرين 18 حالة اختطاف في قطاع غزة.

العام الأسوأ

"
إغلاقات معبر رفح بلغت 44% من أيام السنة، فيما أغلق معبر بيت حانون (إيريز) بنسبة 86% أمام العمال، وكذلك أُغلقت المعابر التجارية: كارني بنسبة 41% وصوفا بنسبة 43% وأوقف العمل نهائيا على معبر رفح التجاري
"
نشرت صحيفة القدس ملخص تقرير اقتصادي أصدره معهد دراسات التنمية حول التغيرات الاقتصادية والاجتماعية في الأراضي الفلسطينية خلال العام 2006، أكد فيه أن العام الماضي كان الأكثر سوءا في حياة المواطنين الغزيين بسبب إجراءات الحصار والإغلاق.

وأضاف أن نسبة إغلاق معبر رفح بلغت 44% من أيام السنة، فيما أغلق معبر بيت حانون (إيريز) بنسبة 86% أمام العمال، وكذلك أُغلقت المعابر التجارية: كارني بنسبة 41% وصوفا بنسبة 43% وأوقف العمل نهائيا على معبر رفح التجاري.

وأوضح التقرير أنه نتيجة للحصار والإغلاق، فقد انخفض حجم التجارة في قطاع غزة إلى أدنى مستوياته منذ قدوم السلطة الفلسطينية، كما انخفضت قيمة الصادرات بنسبة 9% والواردات بنسبة 29% عن مثيلاتها في العام 2005.

ضربات للتأمين
نشرت صحيفة الحياة الجديدة تقريرا اقتصاديا أوضحت فيه أن قطاع التأمين تعرض لعدة ضربات موجعة جعلته يترنح بين مطرقة الانفلات الأمني والاقتصادي من جهة، وبين سندان إضراب موظفي دوائر السير من جهة أخرى، حيث أن 70% من مدخولات القطاع مصدرها تأمين المركبات.

وأضافت أن العاملين في هذا القطاع وصفوا عام 2006 بأنه الأسوأ لهم، موضحة أن الضربة الأكبر هي انقطاع رواتب 165 ألف موظف عمومي.

ونقلت عن د. محمد السبعاوي رئيس اتحاد شركات التأمين قوله التراجع في قطاع التأمين يعود لعدة عوامل من أبرزها تفاقم الانفلات الأمني، وعدم دفع السلطة مستحقات شركات التأمين، وزيادة الحوادث في ظل الفوضى القائمة وغيرها.

المصدر : الصحافة الفلسطينية