آن الأوان لرحيل بلير
آخر تحديث: 2007/2/4 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/4 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/17 هـ

آن الأوان لرحيل بلير

أجمع معظم الصحف البريطانية اليوم الأحد على ضرورة تخلي بلير عن منصبه لما يسببه من دمار لحزبه ولسياسات بريطانيا، وتحدثت عن ما يعصف بحكومته من قضية الألقاب مقابل المال، كما تحدثت عن إجراءات أمنية لقادة إسلاميين بارزين خشية الخطف.

"
الهدية التي يمكن أن يقدمها بلير لبلاده تكمن في التخلي عن الكرسي بأسرع وقت ممكن
"
صنداي تلغراف
آخر ما تفعله يا بلير
تحت هذا العنوان خصصت صحيفة صنداي تلغراف افتتاحيتها لدعوة بلير إلى عمل شيء إزاء ما نشر عن بداية حالة إنفلونزا الطيور أخيرا في مزرعة جنوبي لندن، مؤكدة أن الهلع لا يعد جوابا مجديا.

وحذرت الصحيفة من أن عدم استعداد حكومة بلير الكامل لمواجهة هذا الخطر الذي يحدق بملايين البريطانيين سيكون المسمار الأخير في تابوت نعشها.

وقالت إنه من الصعب أن نتفهم ما يسعى بلير لكسبه ببقائه رئيسا للوزراء، بذريعة أن ثمة أشياء معينة عليه أن ينجزها دون أن يذكر ماهيتها أو كيف سيقوم بذلك، مشيرة إلى أن البلاد كلها تتعرض للخسارة ما دام في منصبه.

واختتمت بالقول إن الهدية التي يمكن أن يقدمها بلير لبلاده تكمن في التخلي عن الكرسي بأسرع وقت ممكن.

ومن جانبها كتبت صحيفة صنداي تايمز افتتاحيتها تحت عنوان "آن الأوان أن ترحل يا توني" تقول فيها إن بلير دمر حزبه ببقائه في منصبه، كما أنه دمر السياسات البريطانية بشكل عام.

ومضت تقول إن عليه أن يدرك كديمقراطي ووطني بأن مهمة من سيخلفه ستشمل إصلاح ما أفسده، لذلك فإنه كلما عجل في البدء بذلك كلما كان ذلك في صالح البلاد.

أدلة ضد حكومة بلير
علمت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي أن عشرة ملفات من الأدلة حازها محققون في شرطة سكوتلاند يارد يتابعون قضية المال مقابل الألقاب التي تعصف بحكومة توني بلير قد تم تقديمها إلى الادعاء العام، في إشارة إلى أن المسألة قد اقتربت من نهايتها.

كما كشفت الصحيفة أن جهاز الادعاء الملكي قدم المساعدة للشرطة في استجواب المشتبه بتورطهم في تضليل العدالة، مضيفة نقلا عن مصادر مقربة من التحقيق، أنه يمكن إعادة التحقيق مع بعض مساعدي بلير.

ونقلت عن مصدر قوله إن المحققين ينظرون في ما إذا كانت بعض الشخصيات العمالية حاولت التضليل أثناء الإدلاء بشهاداتها أم لا.

وعلمت الصحيفة أنه تم فرض إجراءات أمنية إضافية على التحقيق للحيلولة دون وصول بعض ضباط الشرطة أو الصحفيين إلى المعلومات السرية كنصوص تسجيلات بلير.

وفي هذا الإطار أيضا أعرب أحد أكبر مساعدي بلير لصحيفة ذي أوبزيرفر عن استيائه من التلكؤ في إنجاز التحقيق وطيه، وقال إن الإرجاء المتكرر في إتمام التحقيق قد أفسد السياسات البريطانية.

وقال مساعد بلير، ضمن اعتراف جدير بالملاحظة من قبل الحكومة بحسب تعبير الصحيفة، إن نتيجة الإرجاء المتكرر كانت وبالا ليس على العمال ورئيس الوزراء وحسب، بل على الديمقراطية برمتها.

إجراءات أمنية

"
سيتم القيام بإجراءات أمنية مشددة لحماية بعض المسلمين والسياسيين البارزين خشية تعرضهم للخطف والقتل من قبل متطرفين إسلاميين
"
ذي إندبندنت أون صنداي
وفي موضوع آخر علمت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي أنه سيتم القيام بإجراءات أمنية مشددة لحماية بعض المسلمين والسياسيين البارزين خشية تعرضهم للخطف والقتل من قبل متطرفين إسلاميين.

وقالت إن هذه الخطوة جاءت بعد الكشف عن مؤامرة لخطف جندي بريطاني مسلم خدم في أفغانستان، مشيرة إلى أن شرطة مكافحة الإرهاب ما زالت تستجوب تسعة ممن اعتقلوا في غارات شنتها الشرطة يوم الأربعاء الماضي على عدة أماكن قرب برمنغهام.

وعلمت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية كانت تستعد لمواجهة عمليات خطف رهائن على الأرض البريطانية، قبل الكشف عن مؤامرة برمنعهام.

وقال مصدر أمني للصحيفة "إن سيناريو الخطف متوقع في بريطانيا بعد الأحداث التي تقع في العراق وعملية بيسلان الروسية، حيث تتم هذه العمليات على أيدي متطرفين".

وتعتقد الأجهزة الأمنية والشرطة أن مؤامرة الخطف في برمنعهام كانت تهدف إلى إحداث انقسامات في المجتمع البريطاني بين المعتدلين والمتطرفين.

المصدر : الصحافة البريطانية