قرائن تؤكد احتمال حرب إسرائيلية على سوريا
آخر تحديث: 2007/2/23 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/23 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/6 هـ

قرائن تؤكد احتمال حرب إسرائيلية على سوريا

ذهبت الصحف الخليجية اليوم الجمعة مذاهب شتى في اهتماماتها، وإن لم تخرج عن هموم العرب، فرأى بعضها أن هناك احتمالا بأن تكون إسرائيل تحضر لحرب على سوريا، وعلقت إحداها على قرار بريطانيا تخفيض عدد جنودها في العراق، واهتم بعضها الآخر بمشروع لؤلؤة في قطر.

"
إسرائيل، وإن كانت ثقة جيشها بنفسه مهتزة، قد يدفعها ضغط المحافظين الجدد من أجل خلط الأوراق في المنطقة إلى حرب جديدة تخفف من الضغط على أميركا
"
الخليج الإماراتية
التحضير لعدوان صهيوني
في افتتاحيتها رأت صحيفة الخليج الإماراتية أن هناك قرائن عديدة تعزز الرأي بأن إسرائيل تمهد لعمل ما، منها مقال في صحيفة هآرتس يتحدث عن تحركات للقوات السورية باتجاه الحدود مع إسرائيل وعن سباق سوري للتسلح بمساعدة إيران.

ومن تلك القرائن كما تقول الصحيفة أن المؤسسة العسكرية قد أصاب سمعتها ضرر فادح من إخفاقها في حرب يوليو/تموز 2006 على لبنان، في نفس الوقت الذي أصبحت فيه المؤسسة السياسية محاصرة بالفضائح الداخلية التي تريد أن تلفت الأنظار عنها.

وبالإضافة إلى ذلك فإن حكومة الوحدة الفلسطينية تسبب إحراجا لإسرائيل وللولايات المتحدة، كما أن احتمال سير لبنان إلى حكومة وطنية سيزيد من متاعبها.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل، وإن كانت ثقة جيشها بنفسه مهتزة، قد يدفعها ضغط المحافظين الجدد من أجل خلط الأوراق في المنطقة إلى حرب جديدة تخفف من الضغط على أميركا للانسحاب من العراق بعد القرارات الأوروبية.

أما صحيفة الوطن العمانية فقد رأت الموضوع بصورة مختلفة ووضعته في سياق الحيل التي تلجأ إليها إسرائيل كلما وجدت نفسها أمام مأزق سياسي أو عسكري.

وقالت الصحيفة إن حديث إسرائيل عن احتمالات هجوم سوري على الجولان هذه الأيام ليس إلا غشاوة تحاول إسرائيل وضعها على عين العالم لإبعاد الأنظار عن ممارساتها في القدس وتوسيع المستعمرات وغيرها.

بداية نهاية التحالف
رأت صحيفة الوطن السعودية أن قراءة الموقف البريطاني بتقليص عدد الجنود البريطانيين في العراق تظهر أنه نابع من خطة إستراتيجية عامة اتبعتها الحكومة البريطانية منذ بداية الحرب، إضافة إلى الأسباب الميدانية والداخلية التي دفعت باتجاه الإعلان عن هذه الخطوة في هذا التوقيت بالذات.

وقالت الصحيفة إن حكومة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لم تسع في أي وقت من الأوقات لبسط نفوذها العسكري في الجنوب العراقي بالقوة، لأنها بحكم معرفتها التاريخية بالمنطقة وشعبها، كانت تعرف أن محاولتها ستبوء بالفشل.

ولذلك تقول إنها تركت الساحة مفتوحة لنشاط قوات بدر ومليشيا جيش المهدي دون عوائق، ما دامت القوات البريطانية في مأمن من هجماتها العسكرية.

غير أن ذلك -حسب الصحيفة- سهل عملية "التطهير العرقي" التي قامت بها هذه المليشيات للأقلية السنية وحتى المسيحية، مما مكن القوات البريطانية من تخفيض عدد قواتها في العراق بشكل كبير.

وتشير إلى أن السبب الداخلي للقرار البريطاني يعود إلى تزايد الرفض الشعبي البريطاني لدور بريطانيا في الحرب على العراق، وقرب نهاية عهد بلير كرئيس للوزراء، وضغوط حزبه لتهيئة أجواء أكثر ملاءمة لخليفته حتى يتمكن الحزب من الاستمرار في حكم البلد والفوز بالانتخابات القادمة.

وخلصت إلى أن القرار البريطاني -الذي تزامن مع قرار دانماركي بسحب قواتها من العراق- يسبب في جميع الأحوال إحراجا كبيرا لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي أعلنت عن زيادة عدد قواتها في العراق.

وربما كانت أيضا -كما تستنتج الصحيفة- مؤشرات أولية لبداية نهاية التحالف العسكري الذي شكلته واشنطن خارج إطار الأمم المتحدة إبان غزوها للعراق.

"
مشروع لؤلؤة سيضع قطر في طليعة دول العالم في إنتاج الطاقة الصديقة للبيئة والمقللة للانبعاث
"
الشرق القطرية
مشروع العصر
تحت هذا العنوان قالت صحيفة الشرق القطرية إن مشروع لؤلؤة لتحويل الغاز إلى سوائل الذي وضع حجر أساسه الشيخ تميم بن حمد آل ثاني نائب الأمير ولي العهد بمشاركة الأمير تشارلز أمير ويلز أمس بمدينة رأس لفان الصناعية هو أكبر مشروع متكامل في العالم لإنتاج الطاقة النظيفة.

وأضافت أنه أكبر مشروع للطاقة يعلن عنه في دولة قطر من حيث الضخامة وحجم الإنتاج والتكنولوجيا المتقدمة المستخدمة فيه، مشيرة إلى أن تكلفته الإجمالية تتراوح بين 12 و18 مليار دولار لإنتاج حوالي 140 ألف برميل من وقود "جي. تي. أل" عالي الجودة و120 ألف برميل من المكثفات وغاز البترول السائل والإيثان.

وخلصت إلى أن هذا المشروع سيضع قطر في طليعة دول العالم في إنتاج هذه الطاقة الصديقة للبيئة والمقللة للانبعاث، كما أنه سيجعل الدوحة عاصمة العالم في صناعة تحويل الغاز إلى سوائل.

وتقول الوطن القطرية هي الأخرى إن هذا المشروع يؤكد حرص دولة قطر على توظيف مثالي وحيوي وطموح لمواردها الطبيعية وسعيها لاجتذاب عوامل الإنتاج ذات التقنيات عالية المستوى.

المصدر : الصحافة الخليجية