خالد شمت-برلين
أخذت الظواهر الاجتماعية الملفتة حيزا من اهتمامات الصحف الألمانية الصادرة اليوم الخميس، فتحدثت عن مطالبة نائب في البرلمان بإلغاء قانون يجرم العلاقات الجنسية بين المحارم، وتطرقت إلى تزايد حالات الانتحار بين الأجانب في برلين، وتناولت قانونا جديدا يلزم الراغبين في التجنس بالتوقيع على إقرار بعدم دعم المنظمات المتطرفة.

الارتباط المحرم

"
المادة التي تجرم العلاقات الجنسية بين المحارم تمثل عقوبة من مخلفات القرن الثامن عشر وليس هناك فائدة منها ولا يوجد مسوغ قانوني يبرر الإبقاء عليها "
جيرزي/دي فيلت
ذكرت صحيفة دي فيلت أن جيرزي مونتاج عضو البرلمان الألماني (البوندستاج) ومسؤول الشؤون القانونية بحزب الخضر المعارض دعا إلى إلغاء المادة 173 من قانون العقوبات الألماني المجرمة لإقامة علاقات جنسية بين المحارم.

وأوضحت أن هذه المادة تقضي بتوقيع عقوبة السجن لمدة قد تصل ثلاث سنوات على كل من يقيم علاقة جنسية مع أي من محارمه، وأشارت إلى أن مطالبة النائب بإلغاء هذه المادة تأتي في سياق الجدل الدائر حول دعوى مرفوعة أمام المحكمة الدستورية الألمانية العليا من شاب من ضواحي مدينة لايبزيغ لإلغاء قرار سابق لمحكمة ابتدائية بحبسه عاما بعد أن ثبت عليه إقامته مع أخته كالأزواج وإنجابه منها أربعة أطفال.

ونقلت الصحيفة عن جيرزي قوله: هذه المادة تمثل عقوبة من مخلفات القرن الثامن عشر وليس هناك فائدة منها ولا يوجد مسوغ قانوني يبرر الإبقاء عليها لانتفاء صلتها بالعلاقات الحديثة بين البشر.

ولفتت إلى تأييد العالم القانوني الألماني البارز كنوت إيملينج لحذف المادة 173 من قانون العقوبات وإشارته إلى إباحة هولندا وبلجيكا ولوكسمبورغ وفرنسا للعلاقات الجنسية بين المحارم وعدم تجريمها.

محظورات الطائرات
رأت صحيفة بيلد أن المسافرين الألمان لم يستوعبوا حتى الآن الإجراءات الأمنية الجديدة المطبقة منذ أشهر في المطارات والتي تحظر على الركاب حمل أي مواد سائلة في حقائب أمتعتهم الشخصية.

وأوضحت أن مطار فرانكفورت وحده يشهد أسبوعيا مصادرة السلطات الأمنية نحو 21 طنا من المشروبات ومعاجين الأسنان والعطور من الحقائب الشخصية للركاب وإلقائها بعد ذلك في صناديق القمامة التي باتت أشبه بجبال من المخلفات.

ونوهت إلى أن كمية المواد السائلة المصادرة من الركاب وصلت في مطار دوسلدورف إلى ثمانية أطنان وفي مطار ميونيخ إلى سبعة أطنان كل أسبوع.

الانتحار في برلين
قال تقرير أصدرته وزارة الصحة المحلية في ولاية العاصمة الألمانية ونشرته صحيفة برلينر تسايتونج إن عدد حوادث انتحار الأجانب في برلين ارتفع من 22 حالة سنويا خلال الفترة بين عامي 1997 و1999 إلى 30 حالة كل عام في الفترة بين عامي 2003 و2005.

ولفت التقرير إلى انخفاض عدد حوادث انتحار المواطنين الألمان في العاصمة من 550 حالة في بداية التسعينيات إلى 440 حالة العام الماضي.

وأوضح أن الانتحار هو السبب الأول لوفاة سكان برلين الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والخامسة والثلاثين، وأشار إلى أن معدلات الانتحار في برلين تعتبر متوسطة مقارنة بنفس المعدلات في ولاية بريمن التي سجلت أكبر عدد من هذه الحوادث العام الماضي.

التجنس والتطرف

"
أي أجنبي حاصل على الجنسية الألمانية سيثبت عليه مستقبلا دعم واحدة من المنظمات المتطرفة ستسقط عنه الجنسية فورا
"
دير شبيغيل
قالت مجلة دير شبيغيل إن ولاية بافاريا وخمس ولايات ألمانية أخرى تقدمت إلى مجلس الولايات بمسودة مشروع قانون جديد ينص على عدم منح الجنسية الألمانية للأجانب الذين يؤيدون جرائم قتل النساء المعروفة بقتل الشرف، أو الذين يستحسنون أو يحتفلون بـ"الهجمات الإرهابية الإسلامية".

وذكرت أن مسودة القانون تعطي إدارات الأجانب صلاحية رفض تجنيس أي أجنبي إذا شكت من خلال الحديث معه أن نيته في الحصول على الجنسية تتعارض مع المبادئ القانونية المعمول بها في البلاد.

وأشارت إلى أن مسودة القانون -الذي سيجرى العمل به بعد تصديق مجلس الولايات عليه- تلزم كل أجنبي يتقدم للحصول على الجنسية الألمانية بقراءة بيان يحوي أسماء جميع المنظمات المتطرفة في ألمانيا والتوقيع على إقرار بعدم دعمه أي منظمة منها.

ونبهت المجلة إلى أن كل من سيثبت عليه مستقبلا دعم واحدة من هذه المنظمات ستسقط عنه الجنسية الألمانية فورا.

المصدر : الصحافة الألمانية