معجزات رسل العسكر في موريتانيا
آخر تحديث: 2007/2/19 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/19 الساعة 11:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/2/2 هـ

معجزات رسل العسكر في موريتانيا

أمين محمد-نواكشوط
تنوعت اهتمامات الصحف الموريتانية الصادرة اليوم الاثنين، فانتقدت إحداها تعيينات قامت بها الحكومة الانتقالية في عدد من الإدارات، وأجرت أخرى حوارا مع أحد المرشحين للرئاسة، كما تابعت ثالثة تطورات حادث اختطاف طائرة موريتانية قبل يومين.

"
التعيينات الجديدة في قطاعات الدولة دليل على حالة "الفوضى الخلاقة" التي يشهدها البلد أياما قبل أن يترك العسكر السلطة لمن يختاره الشعب
"
ولد وديعة/السراج
معجزات رسل العسكر
في يومية السراج كتب الصحفي أحمد ولد وديعة منتقدا بشدة التعيينات الواسعة التي شهدتها بعض قطاعات الدولة في الأسابيع الأخيرة، قائلا إنها أثارت استغراب الكثيرين.

وقال ولد وديعة إن البعض يعتبر هذه التعيينات دليلا على حالة "الفوضى الخلاقة" التي يشهدها البلد أياما قبل أن يترك العسكر السلطة لمن يختاره الشعب.

وتساءل الكاتب عن معنى تلك التعيينات هل هي طبيعية، أم أن لها أبعادا أخرى ربما أكثر دلالة على المستقبل الذي يريد "رجال الثالث من أغسطس" (قادة الانقلاب) أن ينسجوه لبلاد "المنكب البرزخي" (موريتانيا)؟

واعتبر الكاتب أن نظرة ولو سريعة على قوائم المعينين تدل بشكل قاطع على أن تعيينهم أشبه ما يكون "بمعجزات محلية" يقدمها قادة المجلس العسكري لرسلهم المحلين حتى يقول لهم أشياعهم نشهد إنكم لصادقون، بعد أن تحقق ما قلتم لنا بشكل كامل، فعين فلان في الوظيفة التي قلتم لنا إنه سيعين فيها حال دعمنا للمرشح كذا أو تصويتنا للائحة كذا.

ونبه إلى أن هذه الطريقة تمثل الأسلوب الدعائي الأكثر تطورا وتأثيرا، بعد ما اهتدت إليه عقول منتجي نظرية اللعب على الحبلين التي تقول إن المجلس العسكري يجب أن يحافظ على تعهداته "المعلنة" بالحياد، لكن أفراده في نهاية المطاف مواطنون موريتانيون لهم آراء أوصلتهم إلى أن المرشح فلانا متطرف والمرشح فلانا عنصري والمرشح فلانا جهوي، أما المرشح كذا فهو أمثل الموجود.

ويخلص الكاتب إلى أن هذا الأسلوب يمثل المحاولة الأخيرة لـ"سحرة" القصر الرمادي (قصر الرئاسة)، مؤكدا أنها ستفشل كما فشلت محاولات الرئيس السابق بالبقاء في السلطة حتى انتهى به المطاف ملفوظا بعيدا آلاف الأميال من قصره الزاهي الذي بناه بنية الخلود.

حتمية الجولة الثانية
أجرت يومية الفجر حوارا مع أحد مرشحي الرئاسة وأحد أبرز قادة المعارضة محمد ولد مولود، أكد فيه أن الأمور تتجه بشكل واضح إلى عدم الحسم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المقررة في الشهر القادم.

وشدد ولد مولود على أن حتمية الجولة الثانية باتت أمرا مفروغا منه إذا لم تحدث عمليات تزوير واسعة، مستشهدا في هذا السياق بما حصل في الانتخابات الرئاسية 2003.

وتساءل: كيف لم يحصل المرشح آنذاك وهو رئيس الحزب الواحد والدولة وبيده إدارة طيعة وآلة انتخابية قوية مع التزوير إلا على 60%، فمن أين لمرشح آخر لا يتمتع بشيء من هذه العوامل أن يحقق فوزا في الشوط الأول؟

ودافع ولد مولود خلال الحوار عن قراره بالترشح للرئاسة، قائلا إنه لم يخرق إجماع قوى المعارضة، وإنما كان آخرها إعلانا للترشح، مضيفا أنه يعتبر أن الإستراتيجية المفضلة لدى المعارضة هي الترشح المتعدد وحسم الموضوع خلال شوطين، لأن إستراتيجية الخصم هي حسم الموضوع في الشوط الأول.

"
المختطف يعاني من حالات اضطراب نفسي باد في تصرفاته وتعامله مع الآخرين
"
ولد الطالب محمد/الأخبار
تطورات الطائرة المخطوفة
يومية الأخبار تابعت موضوع الطائرة الموريتانية التي تم اختطافها قبل يومين، مؤكدة أن أجهزة الأمن الموريتانية قد تعرفت على الشرطي الذي سلم خاطف الطائرة السلاح قبل إقلاع الطائرة.

وقالت إن الشرطي كان يحمل رتبة رقيب لكنه جرد منها في الماضي بسبب سوابق في التهريب عبر مطار نواكشوط، وأعيد إلى رتبة وكيل، ولكنه بقي يمارس عمله في المطار.

كما أفادت أن القضاء الإسباني الذي يعتقل خاطف الطائرة الموريتانية قد وجه له تهمة الاختطاف والتهديد وحيازة الأسلحة بطريقة غير مشروعة، مضيفة أن الخاطف قد اعترف للإسبان بأنه تصرف بمفرده وأنه ليست له أية صلة بمجموعات إرهابية أو سياسية أو دينية، وإنما كان يعتزم فقط التوجه إلى باريس من أجل طلب اللجوء السياسي بفرنسا.

وفي نفس السياق أيضا أجرت الصحيفة حوارا مع الملاح المساعد لقبطان الطائرة المختطفة محمد فال ولد الطالب محمد، فقال إن الطائرة تعرضت للاختطاف بعد عشر دقائق من إقلاعها، وأن المختطف قام على الفور بوضع مسدس على رأس القبطان مطالبا بتحويل اتجاه الطائرة إلى فرنسا.

وقال ولد الطالب محمد إن طاقم الطائرة ساعده جهل المختطف باللغات فتم بواسطة التحدث أمامه باللغة الإنجليزية وضع خطة لكبح جماح الطائرة لحظة نزولها وإحداث ارتجاج قوي، وهو ما مكن من اعتقاله عند سقوطه.

وأشار ولد الطالب إلى أن المختطف يعاني من حالات اضطراب نفسي باد في تصرفاته وتعامله مع الآخرين، إذ بدا مرتبكا أمام طاقم الملاحة أثناء عملية الاختطاف عندما أراد توجيه الطائرة إلى فرنسا.

المصدر : الصحافة الموريتانية