النظام اليمني يدعم السلفية والوهابية ويهمل الزيدية
آخر تحديث: 2007/2/1 الساعة 10:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/2/1 الساعة 10:51 (مكة المكرمة) الموافق 1428/1/14 هـ

النظام اليمني يدعم السلفية والوهابية ويهمل الزيدية

عبده عايش – صنعاء
نشرت الصحافة اليمنية الأسبوعية والأخرى الصادرة اليوم الخميس اتهامات للنظام باليمن بدعم المذهبين السلفي والوهابي وإهمال الزيدي، كما أكدت أن جماعة الحوثي في صعدة هي "أداة طيعة لقوى خارجية صفوية"، وانتقدت قيام شيخ يمني بتهجير 400 مواطن من قريتهم، وذكرت أن أميركا سلمت مركبات همر لليمن.

اتهامات المحطوري

"
النظام الحاكم باليمن يدعم المذهبين السلفي والوهابي داخل البلاد على حساب المذهب الزيدي
"
المحطوري/ الوسط
في حوار نشرته أسبوعية الوسط اتهم الدكتور المرتضى زيد المحطوري المعروف بانتمائه للمذهب الزيدي، النظام الحاكم باليمن بدعم المذهبين السلفي والوهابي داخل البلاد على حساب المذهب الزيدي، وقال إن الأمن اليمني أعطى تصريحا بمركز في صنعاء للجعفرية، وأن شخصا مقربا من البيت الحاكم هو من ينشر الجعفرية.

وقال إن هناك من يعيشون على سمعتنا، قد ضخموا المحطوري بأنه خطير ويريد إعادة الإمامة والمجيء بإيران، واعتبر أن ذهنية أصحاب القرار في الدولة ذهنية سلفية تماما، ولذا يتم تدريس المنهج الوهابي في الجامعات، وهناك من يحاول سحب موقف شيعة العراق على شيعة اليمن وبالذات موقفها المساند لأميركا.

واعتبر المحطوري أن المذهب الزيدي عانى من الأئمة كما يعاني اليوم من الرؤساء، لأن المذهب الزيدي يقول بمناوأة الظالم، وشدد على أنه ضد استقواء الدولة على المواطنين.

الطريق إلى إسرائيل
ركز الكاتب عبيد الحاج في أسبوعية 26 سبتمبر الصادرة عن التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليمنية، على قضية حرب صعدة والحوثيين، وقال إنهم "لم يتعلموا بعد، فالتعصب المريض أعمى بصيرتهم، ولم يتعظوا حتى الآن، فالانغلاق المجنون أفقدهم رشدهم، ولم يقتنعوا ويستوعبوا ما قدمت لهم الدولة بزعامة الرئيس علي عبد الله صالح من عفو وتسامح، فالتزمت الانتحاري يبدد كل أثر لصوابهم".

وشدد على "أن الاعتقاد بأن عصابات الحوثي قد صرفوا النظر والتفكير عن نزعاتهم الإرهابية التخريبية، هو بالتأكيد وهم ليس إلا، ذلك أنهم تشربوا بروحية الإفناء والقتل والتدمير، فالشعارات الطنانة الزائفة للعداء لأميركا وإسرائيل جاهزة كيافطة يمارسون تحتها أعمال القتل والإرهاب بدم بارد".

وشدد على أن "هذه الأعمال الإرهابية لجماعة الحوثي في صعدة، لم تكن من فراغ، ولكنها تمثل روح سياسات القوى الخارجية وأطماعها التوسعية المريضة، الهادفة إلى إشعال الفتن الطائفية والمذهبية وإذكاء نار النزعات التعصبية الضيقة المشدودة إلى المغذيات الظلامية للبذرة الاثني عشرية الخبيثة بأبعادها الصفوية".

وجدد التأكيد على أن شعارهم "الموت لأميركا وإسرائيل" هو شعار زائف لم ولن ينطلي على أحد لشذوذه وغرابته، وأن شعاراتهم ليس مكانها أرض اليمن، والطريق إلى إسرائيل لا يمر من صعدة، بل عبر دروب أخرى، وليس عبر الجزيرة والخليج أو البحر الأحمر.

مرج الجعاشن

"
شيخ مشايخ الجعاشن في محافظة تعز قام بتهجير 400 مواطن، يشكلون 70 أسرة من قرية رعاش إلى منطقة أخرى لرفضهم دفع ثلاثة ملايين ريال له كزكاة وقد سلموها للدولة
"
أنعم/ الصحوة
تحت هذا العنوان كتب المعلق الرئيسي لصحيفة الصحوة الإصلاحية جمال أنعم منتقدا شيخ مشايخ منطقة الجعاشن في محافظة تعز الذي قام بتهجير 400 مواطن، يشكلون 70 أسرة من قرية رعاش إلى منطقة أخرى لرفضهم دفع ثلاثة ملايين ريال له كزكاة وقد سلموها للدولة.

وأكد أن شيوخ القهر يحضرون حين تغيب دولة العدل وحقوق المواطنة، يحضرون كأدوات إخضاع للمواطن، كتعبير فج عن فساد السلطة الحاكمة بذات الذهنية، واعتبر أن "شيوخ القهر تجار في سوق الفساد، نخاسون، باعة مواطنين لشيوخ نظام يبتاع ويشتري، وبين الشيخ والشيخ ضاع المواطن والوطن".

ولفت الكاتب الإصلاحي إلى أن" السلطة من جديد بصعدة في حرب كرامة وتأكيد سيادة، وتحت وفرة من الرايات ذات البعد الوطني الضاج، بينما شيخ جمهورية الجعاشن يهجّر 400 مواطن في انتهاك لسيادة الدولة والدستور والقانون وهلم طردا وتهجيرا، ألا يستحق هذا الجرم تجريد حملة تأديب له وإعادة اعتبار للمبعدين؟ أم أن الشيخ يتصرف في ملكه؟ يؤدب رعيته؟".

همر لليمن
ذكرت يومية الأيام الأهلية أن العميد بحري ريتشارد هنت قائد القوات المشتركة في القرن الأفريقي قام مؤخرا بتسليم عدد من مركبات همر متوسطة الحجم وذات التحرك السريع، وثلاث سيارات إسعاف، رسميا لوحدة مكافحة الإرهاب اليمنية.

وأضافت أن العميد هنت أثنى على جهود وشجاعة وحدة مكافحة الإرهاب باليمن، كما أشار إلى أنها تتمتع بسمعة جيدة في اليمن وفي الخارج وذلك في مجال مكافحة الإرهاب.

وقد وصلت 30 مركبة من مركبات همر إلى اليمن وسيتم توزيعها على كل من وحدة مكافحة الإرهاب وقوات العمليات الخاصة اليمنية، وقال بلاغ للسفارة الأميركية إن تسليم هذه الدفعة من المركبات هو جزء من التعاون المستمر بين اليمن والولايات المتحدة في الحرب العالمية على الإرهاب.

المصدر : الجزيرة