الديمقراطيون على وشك عقد صفقة مع بوش (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم السبت أن القادة الديمقراطيين في الكونغرس بصدد الانتهاء من حزمة إنفاقات تصل إلى نصف تريليون دولار أميركي، وتشتمل على مليارات الدولارات التي ستذهب إلى الحرب في العراق دون تحديد موعد لسحب القوات، لأن الرئيس الأميركي جورج بوش قد رفض ذلك.

وقال زعيم حزب الأغلبية ستيني هوير لإدارة تحرير الصحيفة إن الديمقراطيين سيوافقون -ضمن صفقة معقدة على نفقات الحرب- على تخصيص 11 مليار دولار للقضايا المحلية، أي أكثر مما كان بوش يطالب به، بالإضافة إلى التعاطي مع أزمة الرهن العقاري.

وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا ما تمت الصفقة وأصبحت قانونا، ستكون هذه المرة الثالثة التي يخفق فيها الديمقراطيون منذ هيمنتهم على الكونغرس، في تغيير مسار الحرب في العراق، والمضي في تمويل حرب دأبوا على التعهد بإنهائها.

ولكن هذه الصفقة، بحسب الصحيفة، ستكون أقوى دليل حتى الآن على خنوع بوش لمطالبة الديمقراطيين بمزيد من الأموال المخصصة للأولويات المحلية، وهو ما كان يرفضه.

ولفتت واشنطن بوست النظر إلى أن قادة الكونغرس ينظرون في تخصيص مبدئي يصل إلى ثلاثين مليار دولار ستذهب إلى الحرب في أفغانستان وبعض الاحتياجات العسكرية، والتي يدرك جميع الأطراف في الصفقة أنها قد تحول إلى تمويل الحرب في العراق.

وقالت الصحيفة إن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الديمقراطي هاري ريد سيسمح للجمهوريين بزيادة المبلغ لتجنب تعطيل قرار الانفاق في مجلس الشيوخ، وأضافت أن هدف زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الجمهوري هو الحصول على سبعين مليار دولار للحرب، أي أكثر من الرقم الذي اقترحه الديمقراطيون مبدئيا البالغ خمسين مليارا، وأقل بكثير مما سعى إليه بوش، وهو 196 مليار دولار.

المصدر : واشنطن بوست