السلطات البريطانية متهمة بتعقب المسلمين على أفكارهم
آخر تحديث: 2007/12/6 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/6 الساعة 13:33 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/27 هـ

السلطات البريطانية متهمة بتعقب المسلمين على أفكارهم

عبد الباري ينبري للدفاع عن الشباب المسلم ببريطانيا (رويترز-أرشيف)

 

اتهمت شخصية إسلامية بريطانية السلطات هناك بمحاكمة الشبان المسلمين على أفكارهم ووصمهم بالإرهاب مدى الحياة.

 

وقال الأمين العام للمجلس الإسلامي في بريطانيا محمد عبد الباري في مقابلة أجرتها معه صحيفة تايمز اللندنية ونشرتها في عددها الصادر اليوم، إن الشرطة والقضاة يجرمون  الشباب المسلم على أفكارهم لكنهم بذلك يقوضون على حملة تبلغ تكلفتها 400 مليون جنيه إسترليني أطلقها رئيس الوزراء غوردون براون لكسب ود المسلمين.

 

وتأتي تعليقات عبد الباري هذه قبيل صدور الحكم في وقت لاحق اليوم في قضية سامينا مالك، التي تعمل في متجر ووصفت نفسها بـ"الشاعرة الإرهابية"، وكانت قد نظمت قصيدة قالت تايمز إنها تمتدح أفعال من وصفتهم بالإرهابيين والتحقت بمنتديات على الإنترنت متهمة بترويج تنظيمات يعتبرها الغرب إرهابية.

 

وكانت سامينا (23 عاما) قد انفجرت في نوبة بكاء بعد أن أدانتها هيئة محلفين بمحكمة أولد بيلي الشهر الماضي بمقتضى القسم 58 من قانون الإرهاب لعام 2000 "لحيازتها وثائق قد تكون مفيدة لشخص ينوي ارتكاب أو الإعداد لعمل إرهابي".

 

وتعتبر سامينا أول امرأة مسلمة تدان تحت طائلة قانون الإرهاب منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

 

وقال عبد الباري "إن شبانا كثيرين يقومون بتنزيل معلومات عدائية من الإنترنت لكنك إذا كنت مسلما فإن ذلك قد يفضي إلى اتهامك بالإرهاب حتى لو لم تكن تضمر أي نية على الإطلاق لإلحاق الأذى بأي شخص آخر".  

 

وأردف قائلا إن قصيدة سامينا تنطوي على نزعة عدوانية بكل تأكيد، معربا عن اعتقاده أن هذه القضية لا ينبغي أن تصنف على أنها جنائية.

 

وقال إن الحكم على الشباب ينبغي أن يكون على تصرفاتهم لا على أفكارهم وإذا كان القلق ينتاب الشرطة من أفكار سامينا كان من الأجدر وضعها تحت المراقبة واعتقالها إذا كانت ضالعة في "نشاط ذي صلة فعلية بالإرهاب".

المصدر : تايمز