وباء تفشى في الإبل يحير العلماء
آخر تحديث: 2007/12/23 الساعة 12:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/23 الساعة 12:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/14 هـ

وباء تفشى في الإبل يحير العلماء

نفوق الجمال ربما يعود إلى التسمم أو إلى التغير المناخي وتغير طريقة الاستخدام (الفرنسية-أرشيف)

قالت ذي أوبزيرفر البريطانية إن آلافا من الإبل نفقت شمال أفريقيا والشرق الأوسط خلال العام الماضي بسبب وباء غامض لا يزال يحير العلماء الذين يبحثون في احتمال تعرضها للتسمم أو لفيروس معين أو ربما بسبب التغير المناخي.

الصحيفة ذكرت أن ما بين ألفين وثلاثة آلاف رأس من الإبل نفقت في المملكة العربية السعودية دون أن تتضح أسباب ذلك.

وأوضحت مجلة ساينس التي أوردت تقريرا الأسبوع الماضي حول هذا الأمر أن "سفن الصحراء تعرض عدد كبير منها للغرق بشكل غامض مما يبعث على القلق".

وقد تحدثت التقارير الطبية الأولية عن مرض معد تفشى بين الجمال, إلا أنه تبين بعد إرسال عينات من دم تلك الحيوانات إلى مختبرات عالمية أن نفوقها عائد إلى مادة ملوثة في علفها.

وقد تركز البحث في ملوثين هما المضاد الحيوي سالينوميسين الذي يستخدم كعنصر إضافي في غذاء الدواجن وهو سام للجمال، ونوع من الفطر يحتوي على المادة السامة المعروفة بمايكوتكسين التي تؤدي إلى إتلاف الدماغ.

غير أن مدير المختبر البيطري المركزي في دبي أولريخ ولنري ينفي قدرة المايكوتكسين أو أي وباء آخر معروف على القضاء على خمسة آلاف جمل "خلال فترة قصيرة كهذه".

ولئن كان كثير من العلماء يعتقدون أن تغيير نوع العلف هو السبب الرئيسي لهذا النفوق فإن عددا آخر يحذر من أنه ربما كان مرتبطا بالتغير المناخي الذي تشهده الكرة الأرضية, وما يعتقد أنه نجم عنه من تزايد أعداد الحشرات الحاملة للأوبئة.

غير أن مجموعة أخرى من العلماء تربط ما حدث بالتغيير الذي طرأ على كيفية استخدام الإبل التي كانت تستغل في الأسفار وحمل الأثقال, بينما اقتصر دورها الآن على حلبها وأكل لحومها مما يعتقد أنه جعلها أكثر هشاشة أمام المرض.

المصدر : غارديان