صحيفة أميركية: العراق لا يزال أخطر مكان للصحفيين بالعالم
آخر تحديث: 2007/12/20 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الإليزيه: ماكرون أكد أهمية أن تعمل دول المنطقة بشكل جماعي لخفض التوترات
آخر تحديث: 2007/12/20 الساعة 15:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/11 هـ

صحيفة أميركية: العراق لا يزال أخطر مكان للصحفيين بالعالم

صحفيون عراقيون يقرؤون الفاتحة على أرواح زملائهم المقتولين (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة أميركية اليوم إن العراق احتفظ بموقعه أخطر بقعة في العالم على الصحفيين للعام الخامس على التوالي، وأعلنت لجنة حماية الصحفيين أن 31 صحفيا لقوا حتفهم هناك هذا العام, وهو رقم يقل بواحد عن إحصائيات العام الماضي.

وذكرت اللجنة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها أن 173 صحفيا قتلوا في العراق منذ العام 2003 بمن فيهم 49 من الموظفين المساندين للإعلاميين من سائقين ومترجمين وحرس يعملون لدى شركات عالمية ويساعدون في التغطية الخبرية.

وأضافت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور في تقرير إخباري أن الغالبية العظمى من الصحفيين القتلى هم من العراقيين المستهدفين من الحركات المتمردة الذين يتعرضون بجانب ذلك لمضايقات وعمليات اختطاف واعتداءات على أيدي مسؤولين حكوميين وسياسيين عراقيين.

ويقول هؤلاء العاملون في الصحافة المقروءة والمرئية والمسموعة وغيرها من منافذ إعلامية إن رشى تقدم لهم في بعض الأحيان لبث آراء وبيانات من الجهة التي تمول نشاطاتهم أو من سياسيين يرغبون في تغطية إعلامية إيجابية لهم.

ويقول آخرون إنهم يتعرضون لضغوط من الجيش الأميركي، ولعل أوضح دليل على ذلك قضية مصور وكالة أسوشيتد برس بلال حسين الحائز على جائزة عالمية الذي اتهمته الولايات المتحدة بصلته بإرهابيين وهي تهمة نفتها الجهة التي يعمل لديها.

ونقلت الصحيفة على لسان صحفي عراقي, طلب عدم ذكر اسمه، قوله "اعتقدنا بعد سقوط صدام حسين أننا على أعتاب عهد جديد من حرية الصحافة، لكن كل ذلك تبدد الآن بفعل المؤسسات الدينية والحكومة نفسها، وكلنا يمارس رقابة ذاتية لسبب أو لآخر".

المصدر : الصحافة الأميركية