حمية البحر الأبيض المتوسط تطيل العمر
آخر تحديث: 2007/12/11 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/12/11 الساعة 17:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/2 هـ

حمية البحر الأبيض المتوسط تطيل العمر

أظهرت دراستان علميتان أن السر في العمر المديد يكمن في اتباع حمية شعوب البحر المتوسط والقيام بتمارين بشكل منتظم.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم الثلاثاء نقلا عن إحدى الدراستين، إن تناول الكثير من السمك والفواكة والخضراوات يخفض خطر الموت المبكر بمعدل الخمس.

الدراسة الثانية وجدت أن القيام بتمارين معتدلة كالمشي وأعمال البستنة لمدى ثلاثين دقيقة معظم أيام الأسبوع، من شأنه أن يقلل من خطر الموت المبكر بمعدل يزيد عن الربع.

الدراستان قدمتا أملا جديدا حتى للمدخنين والذين يعانون من السمنة بتأكيدها على أن التمارين المنتظمة قد تفيدهم وإن لم يخسروا وزنهم أو يقلعوا عن التدخين.

إلين ماسون المسؤولة في مؤسسة القلب البريطانية قالت إن "هذه الدراسة تضيف أهمية كبيرة للبحث السابق الذي ينطوي على أن النشاط وتناول الوجبة المتوسطية يقللان من خطر الموت المبكر، وكذلك أمراض القلب".

وأضافت المسؤولة أن الجميع في هذه الدراسة -بمن فيهم المدخنون والبدينون- زادوا من فرصة بقائهم أحياء إذا ما تمتعوا بالنشاط وتناولوا الطعام الصحي.

وذكرت الصحيفة أن الدراسة حول الحمية تم تطبيقها من قبل المعهد الوطني الأميركي للسرطان وجامعة كامبريدج على قرابة نصف مليون تناولوا الخضراوات والفاصوليا والبندق وكافة أنواع الحبوب والسمك والدهون غير المشبعة واللحوم، على مدى خمس سنوات.

فكانت النتيجة أن خطر الموت الناجم عن الأمراض القلبية في أوساط الرجال تراجع بنسبة 22% و21% لدى النساء، وتدنت حالات الوفاة بسبب السرطان بنسبة 17%.

أما التحليل الخاص بمستويات النشاط، فأظهر أن الذين يقومون بتمارين معتدلة كالمشي والبستنة في معظم أيام الأسبوع، تراجعت نسبة خطر وفاتهم المبكرة بمعدل 27% مقارنة بغيرهم من الذين لا يفعلون شيئا.

المصدر : ديلي تلغراف