سيارة شرطة بريطانية تنقل متهمين بالإرهاب إلى المحكمة وسط لندن (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة ديلي ميل إن عاملة في مطار هيثرو كانت تكتب قصائد تشيد فيها بقطع الرؤوس أصبحت أول امرأة تدان في ظل قانون مكافحة الإرهاب الجديد في بريطانيا.

وذكرت الصحيفة أن سامينا مالك التي تحب أن تسمي نفسها "الشاعرة الإرهابية" تحث في قصائدها على الهجمات ضد الغرب، وتعبر عن رغبتها في الاستشهاد وتعتبر أفلام "قطع الرؤوس" أفلامها المفضلة.

وتتهم سامينا بأنها "متشددة إسلامية متفانية" لكنها تدعي أنها مجرد "هاوية" للموسيقى الإرهابية.

وتقول ديلي ميل إن المرأة كانت عضوة في جماعة متشددة ذات علاقة بعمر بكري محمد الذي فر من بريطانيا إلى لبنان قبل سنتين.

وقد أدانتها هيئة المحلفين أمس بأغلبية تسعة مقابل واحد, بحيازة وثائق يمكن استخدامها في أعمال "إرهابية" حسب قانون الإرهاب 2000 وذلك بعد مداولات استمرت 19 ساعة.

ورغم أن القاضي قبل إطلاق سراحها بكفالة ريثما يصدر الحكم بحقها، فإنه أنذرها بأن الحكم عليها بالحبس أمر حتمي.

وتصف سامينا في إحدى قصائدها كيف تقطع الرؤوس, وتحث على شد وثاق من يراد قطع رأسه وعصب عينيه.

كما تدعو المسلمين في إحدى قصائدها تحت عنوان "الشهداء الأحياء" إلى النهوض في وجه "الكفار".

ديلي ميل قالت إن الحكم بحق المرأة سيصدر يوم السادس من الشهر القادم.

المصدر : الصحافة البريطانية