قالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم الثلاثاء نقلا عن باحثين قاموا بدراسة علمية، إن الأطفال الذين يتغذون على حليب الأم لديهم فرصة أكبر في ارتفاع نسبة الذكاء عندهم إذا ما اقترن ذلك بوجود جين وراثي يشترك في نمو العقل.

وأكد بحثان موسعان أن حليب الأم يرفع من نسبة الذكاء لدى الأطفال في حياتهم لاحقا، إذا ما اجتمع ذلك مع جين يعمل على تأييض الأحماض الدهنية.

ويعتقد العلماء أن هذا الاكتشاف يتناقض مع الجدل حول "الطبيعة مقابل التنشئة" الذي يظهر أن ثمة تداخل غير مؤكد بين البيئة والجينات التي تسهم في تنمية العقل.

ونقلت الصحيفة عن تيري موفيت وأفشالوم كاسبي -وهما زوجان قاما بتنفيذ البحث في جامعة لندن الملكية- قولهما إنهما وجدا أن ميزة الذكاء لدى الأطفال الذين ينشؤون على حليب الأم، تصبح حقيقية إذا ما كان لديهم فئة "سي" من الموروث المعروف بـ(FADS2) الذي يستخدم الأحماض الدهنية الموجودة في الطعام.

يذكر أن حليب الأم غني بالأحماض الدهنية، وهذه المكونات يعتقد أنها هامة في تنمية العقل، كنمو نهايات الأعصاب وإنتاج المواد الكيميائية التي تعمل أجهزة إرسال للمعلومات في المخ.

وأشارت الصحيفة إلى أن زهاء 90% من الناس لديهم فئة (سي) من الجين (FADS2) لذلك فإن معظم الناشئين على حليب الأم يحظون بارتفاع محتمل في نسبة الذكاء لديهم.

كما أثبتت الدراسة أن نسبة التعرض لخطر أمراض القلب لدى هؤلاء الأطفال أقل بكثير من غيرهم، وقال العلماء لمجلة جمعية القلب الأميركية إن غذاء حليب الأم يرتبط بوزن قليل ومستويات جيدة من الكوليسترول عند الكبر.

المصدر : إندبندنت