التوريث مهمة مؤتمر الحزب الحاكم في مصر
آخر تحديث: 2007/11/5 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/5 الساعة 09:31 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/25 هـ

التوريث مهمة مؤتمر الحزب الحاكم في مصر

بدر محمد بدر-القاهرة

اعتبرت الصحف المصرية الصادرة اليوم الاثنين أن التوريث هو المهمة الأولى لمؤتمر الحزب الحاكم, وتابعت بسخرية بعض وقائع المؤتمر, وشككت في دوافع المشروع النووي السلمي, وطالبت بالبحث عن حلول لأزمة الغارقين على شواطئ إيطاليا, بالإضافة إلى مواضيع أخرى.

تمهيد قانوني للتوريث

"
هل أصبح السيد جمال مبارك بالفعل في طريقه إلى رئاسة البلاد, أم أن هناك عوامل وأقدارا أخرى لا يمكن التنبؤ بها الآن؟
"
رشوان/المصري اليوم
ضياء رشوان كتب في صحيفة المصري اليوم يؤكد أن مهمة المؤتمر العام التاسع للحزب الحاكم المنعقد حاليا, هي تمهيد الطريق اللائحي والقانوني والدستوري بصورة لا تخفى على عين, لترشيح جمال مبارك نجل الرئيس, لمنصب رئيس الجمهورية في أول انتخابات رئاسية مقبلة, وذلك بتغيير مواد في النظام الأساسي للحزب الحاكم لا تؤدي سوى لذلك.

ويشير رشوان إلى أن هذه المهمة انتهت في اليوم الأول للمؤتمر, وبالتالي فبقية أيام المؤتمر تحصيل حاصل بعد أن تم تعديل النظام الأساسي, وتمت الموافقة على تشكيل الهيئة العليا من أعضاء المكتب السياسي والأمانة العامة.

لكن السؤال يبقى مطروحا, كما يرى الكاتب: هل أصبح السيد جمال مبارك بالفعل في طريقه إلى رئاسة البلاد, أم أن هناك عوامل وأقدارا أخرى لا يمكن التنبؤ بها الآن؟

يوم سعيد حقا
فهمي هويدي كتب في صحيفة الدستور مقالا ساخرا عن انتخاب الرئيس مبارك رئيسا للحزب الحاكم, يقول فيه إن الله قد استجاب لابتهالاتنا ودعائنا وتم انتخاب الرئيس مبارك رئيسا للحزب الوطني, وهو الأمر الذي ظل شاغلا لجماهير الشعب المصري, منذ أن أعلن السيد صفوت الشريف أن المؤتمر سوف ينتخب رئيسه في يومه الأول لترسيخ دعائم الديمقراطية, التي ما برح الرئيس يحاول تثبيت دعائمها خلال المرات الخمس التي انتخب فيها لرئاسة الجمهورية.

ويقول هويدي إن الرئيس زف إلينا بعضا من الأخبار السعيدة في المؤتمر, أهمها أن حماية الفقراء تحتل الأولوية في تفكير وخطط الحزب والحكومة, وأن خدمة المواطن في مجالات التعليم والرعاية الصحية والإسكان والمرافق والمواصلات هي عناوين رئيسة تشغله وستظل نصب عينيه طوال الوقت, وهي أخبار من شأنها أن تضاعف من مشاعر البهجة والسرور لدى الرأي العام, لأنه بعد هذا التصريح لن يبقى لأحد حجة يدعي فيها أن الفقراء لديهم مشكلة.

ويختم الكاتب مقاله الساخر بالتنبيه على أن الرئيس لم يأخذ الفرصة الكافية لتنفيذ برنامجه, حيث لم يمض على حمله للأمانة سوى 26 عاما فقط.

المشروع النووي المصري
حمدين صباحي كتب في صحيفة الكرامة يؤكد أن الواجب الوطني يحتم على معارضي الرئيس مبارك والحزب الحاكم أن يعلنوا تأييدهم لامتلاك مصر الطاقة النووية السلمية, لكنه في نفس الوقت يقرر أنه إذا كان امتلاك مصر للطاقة النووية لا يثير رفض أميركا ولا خوف إسرائيل, فهذا كفيل بإثارة مخاوف المصريين والأمة العربية كلها, ويفتح الباب أمام تفسيرات وتأويلات حول دوافع النظام الحاكم من إنجاز هذا المشروع.

ويشير صباحي إلى المحاولات الأميركية المستميتة لتحضير جبهة معادية لإيران من داخل المنطقة, تتولى حصارها وتقليم أظافرها ودخول حرب بالوكالة ضدها إذا لزم الأمر, وبالتالي فإن مصر حصلت على الضوء الأخضر الأميركي لمشروعها النووي, ليس باعتباره مشروعا وطنيا مصريا أو قوميا عربيا في مواجهة العدو الأصلي والدائم (إسرائيل), وإنما باعتباره أداة ضغط أميركية على أرض مصرية ضد عدو حقيقي لأميركا وإسرائيل, لكنه مفتعل وزائف لمصر وهو إيران.

ويرى أن المشروع النووي قد يكون أداة لترميم الشعبية المتآكلة للنظام الحاكم, وأن المستفيد من هذه المحاولة هو الوريث الطامع في الحكم, خصوصا أنه من أعلن عن المشروع وليس الرئيس مبارك.

رحلات الموت

"
المركبان اللذان غرقا أمام السواحل الإيطالية وعليهما 184 شابا وقاصرا مصريا, هو كارثة بكل المقاييس, لا بد أن تهتز لها الأفئدة وكل الأجهزة المنوط بها التعامل مع هذه الممارسات
"
دويدار/الأخبار
جلال دويدار كتب في صحيفة الأخبار يطالب بضرورة وضع حد للمآسي المتكررة, التي يتعرض لها فئة من شباب مصر, الذين يغامرون بحياتهم سعيا إلى الهجرة غير المشروعة, والتي أصبح طابعها الغالب هو الموت غرقا على سواحل اليونان أو إيطاليا.

ويؤكد أن ما تعرض له المركبان اللذان غرقا أمام السواحل الإيطالية وعليهما 184 شابا وقاصرا مصريا, هو كارثة بكل المقاييس, لا بد أن تهتز لها الأفئدة وكل الأجهزة المنوط بها التعامل مع هذه الممارسات.

ويدعو دويدار إلى تشكيل هيئة قومية تضم ممثلين فاعلين من كل الأجهزة الحكومية والحزبية والشعبية ومنظمات رجال الأعمال والمجتمع المدني, تكون مهمتها تبصير وتوعية المواطنين في كل أنحاء مصر بخطورة هذه الهجرة غير المشروعة, وحتى لا يخوضوا في بحار الموت.

المصدر : الصحافة المصرية