نيويورك تايمز: العراق يفتقر إلى خطة لاستيعاب اللاجئين
آخر تحديث: 2007/11/30 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/30 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/21 هـ

نيويورك تايمز: العراق يفتقر إلى خطة لاستيعاب اللاجئين

انتقادات للحكومة العراقية لعدم إعدادها خطة لاستيعاب اللاجئين العائدين (رويترز-أرشيف)

في الوقت الذي بدأ فيه العراقيون يعودون بأعداد كبيرة إلى بغداد, يقول المسؤولون العسكريون الأميركيون إن الحكومة العراقية لم تُعد حتى الآن خطة لاستيعاب هذا التدفق، والحيلولة دون تحوله إلى مرتع لنشوب دورة جديدة من العنف الطائفي.

هذا ما جاء في تقرير لصحيفة نيويورك تايمز التي نقلت عن مسؤولين قولهم إن الحكومة العراقية تفتقد إلى آلية تمكنها من حل النزاعات التي ستنشب حول الممتلكات، عندما يعود بعض سكان بغداد إلى منازلهم ليكتشفوا أنها قد احتلت من طرف آخرين.

كما أن تلك الحكومة لم تتقدم حتى الآن بخطة مفصلة بشأن آلية توفير المساعدة والمأوى والخدمات الأخرى الضرورية لآلاف العراقيين المنتظر عودتهم.

وتنقل الصحيفة عن قادة أميركيين ميدانيين تحذيرهم من أن الفشل في إدارة عودة هؤلاء اللاجئين بطريقة مدروسة قد يقوض ما تم حتى الآن من تقدم على الصعيد الأمني.

ونقلت في هذا الإطار عن العقيد ويليام راب أحد مساعدي قائد القوات الأميركية في العراق قوله إن "من شبه المؤكد أن كل العائدين سيجدون بيوتهم قد عمرها غيرهم".

وأضاف أن قادة الأمن الأميركيين والعراقيين ألحوا على الحكومة العراقية كي تتقدم بخطة سياسية للتعامل مع هذا الأمر قبل أن يجد قادة الوحدات العسكرية الأميركية والعراقية أنفسهم مجبرين على تصور حلول لما يواجهونه ميدانيا.

وذكّرت نيويورك تايمز بأن الهجمات الطائفية التي تشهدها بغداد منذ عامين تقريبا أجبرت عددا كبيرا من الأسر الشيعية والسنية على هجران بيوتها, فاحتل الشيعة بيوت السنة في الأحياء التي يمثلون أغلبية سكانها، وفعل السنة الشيء ذاته في المناطق التي يشكلون أغلبية سكانها.

الصحيفة قالت إن هذا الفصل الطائفي ساهم في الحد من أعمال العنف, متسائلة عما سيحدث عندما يبدأ أهل البيوت الحقيقيون في العودة إلى منازلهم.

ويرى العقيد راب أن بالإمكان تفادي مواجهات جديدة وذلك ببناء بيوت جديدة للعائدين بدل محاولة إجبار من يقيمون في بيوت غير شرعية على مغادرتها.

واعتبر راب أن امتزاج السكان من جديد ودمجهم في أحياء متعددة الطوائف قد يأخذ سنوات وربما عقودا.

المصدر : نيويورك تايمز