قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم السبت إن البريطانيين لجؤوا إلى شراء السلع المعروضة على المواقع الإلكترونية الأميركية للاستفادة من فرق العملة الذي نجم عن تراجع قيمة صرف الدولار مقابل العملات الأجنبية خاصة الجنيه الإسترليني.

وقالت الصحيفة إن العديد من السلع في المواقع الأميركية تكلف ثلثي أو حتى نصف ما تكلفه السلع نفسها في المواقع البريطانية.

ومع انخفاض سعر الدولار الأميركي إلى أدنى مستوى له منذ 26 عاما ازداد عدد المستهلكين الذين يسجلون في المواقع الإلكترونية للبيع بالتجزئة وإبرام صفقات تجارية.

ووفقا لموقع برايسرانر وهو موقع لمقارنة التكاليف، فإن الزيارات التي يقوم بها مستهلكون بريطانيون إلى الأسواق على الإنترنت في الولايات المتحدة، ارتفعت بمعدل 92% حتى الآن هذا العام، وانخفضت بالمقابل نسبة السياح البريطانيين الذين يسافرون إلى الولايات المتحدة.

وبحساب قامت به ديلي تلغراف، فإن شراء أربع سلع من مخازن أميركية أرخص بـ63 جنيها إسترلينيا، رغم ما يصاحبه من تكاليف شحن وضرائب، من المخازن البريطانية أو المواقع الإلكترونية البريطانية.

وبهذا تخلص البريطانيون، كما تقول الصحيفة، من عبء تكاليف رحلات الطيران المرتفعة وفواتير الفنادق في الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : ديلي تلغراف