فرض مشرف الطوارئ يحرج الغرب (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت صحيفة أنترناشيونال هيرالد تريبيون الأميركية اليوم السبت أن دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين حذروا الرئيس الباكستاني برويز مشرف من فرض قانون الطوارئ بهدف الحافظ على السلطة، وفقا لدبلوماسي غربي اشترط عدم الكشف عن هويته.

وأضاف أن "الدبلوماسيين يقولون إن خطوة مشرف -إذا أقدم عليها- من شأنها أن تقوض جميع جهودهم في المساعدة والدعم، وسيكون من الصعب تأييد حكومته".

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التحذيرات جاءت بعد الحديث عن تقارير تشير إلى أن حكومة مشرف، حليفة الولايات المتحدة في الحرب على ما يسمى بالإرهاب، أعدت مشروع قرار يقضي بفرض حالة الطوارئ، وإن كان مسؤولون في الحكومة الباكستانية نفوا ذلك.

ومضت تقول إن فرض حالة الطوارئ تعزز سلطات مشرف الذي وصل إلى سدة الحكم عقب انقلاب قام به عام 1999 وعين نفسه رئيسا للبلاد عام 2001.

ونبهت إلى أن مسؤولين غربيين حثوا مشرف على الالتزام بقرار المحكمة التي ستفصل في مدى شرعية مشاركته في الانتخابات العامة، غير أن البعض يخشى عدم التزامه بقرار المحكمة إذا جاء ضده وبالتالي إعلانه الطوارئ للبقاء في السلطة.

المصدر : هيرالد تريبيون