فاطمة الصمادي-طهران
هاجمت الصحافة الإيرانية الصادرة في طهران صباح اليوم الأحد بشدة الدور المصري في مؤتمر أنابوليس المزمع عقده بشأن الصراع العربي الإسرائيلي، مؤكدة أنه يصب في مصلحة الصهيونية، ووصفت إحدى الصحف المؤتمر بأنه فاشل قبل أن يبدأ، ونشرت أخرى خبرا عن دواء إيراني جديد لمعالجة الإيدز.

"
مبارك وضع مقدرات مصر في خدمة النظام الصهيوني وأدام طريق العار التي بدأها السادات والتي أدت إلى قرار الإمام الخميني بقطع العلاقات مع مصر
"
جمهوري إسلامي
سمسار الصهيونية
"إعطاء الامتياز لسمسار الصهيونية" كان عنوان افتتاحية صحيفة جمهوري إسلامي التي حملت بشدة على دور مصر ورئيسها حسني مبارك في أنابوليس، مؤكدة أن دوره عبارة عن "مأمورية" ينفذها بأمر من واشنطن. وأضافت أن هذه المأمورية تصب في مصلحة الصهيونية ولا تتعدى نوعا من "الدلالة"، وإن كان مبارك قد أعلن استعداده للسفر إلى تل أبيب لحل الخلاف بين الفلسطينيين والنظام الصهيوني.

وواصلت الصحيفة مهاجمة مبارك قائلة إن استعداده للوساطة، وحماس حكومته الشديد للمؤتمر الذي أرادته أميركا فرصة لإحياء المعنوية المنهارة، والتأكيد على دعمها للنظام الصهيوني بعد الهزيمة التي ذاقها على يد مقاومة حزب الله، ما هي إلا أدلة على نمط الدور المصري.

وقالت جمهوري إسلامي "إن مبارك مارس اغتصابا للسلطة طوال فترة حكمه لمصر التي بدأت منذ الإعدام الثوري لأنور السادات على يد جندي الإسلام خالد الإسلامبولي إلى اليوم".

واتهمت الصحيفة مبارك بأنه وضع مقدرات مصر في خدمة النظام الصهيوني وأدام سبيل العار التي بدأها السادات والتي أدت إلى قرار الإمام الخميني بقطع العلاقات مع مصر، كما مارس مبارك القمع ضد شعبه المعارض للتطبيع مع الكيان الغاصب، ولم يتوقف دوره عند حدود مصر بل سحب الكثير من الدول العربية إلى الطريق ذاته.

وأعربت الصحيفة عن أسفها للدعوات التي تشهدها إيران من قبل ساسة ومثقفين وصحفيين بضرورة إعادة العلاقات مع "النظام المصري الكامب ديفدي" بحجة النظرة الواقعية للأمور، مؤكدة أن ذلك وإن تم لا ينبغي أن يكون بدون الحصول على امتيازات تصب في مصلحة الجمهورية الإسلامية، وخدمة القضية الفلسطينية لا العكس.

وخلصت الصحيفة إلى القول بأن جهد بعض الدبلوماسيين الإيرانيين لتجديد الروابط مع مصر في مثل هذه الظروف يشكل خدمة للمصالح الصهيونية.

فشل قبل البدء
صحيفة كيهان وصفت مؤتمر أنابوليس على صدر صفحتها الأولى بأنه فاشل قبل أن يبدأ، مستدلة على ذلك بمجموع التصريحات التي تصدر بشأن مؤتمر الخريف من قبل الفلسطينيين ومحللي الشأن السياسي، الذين أعلنوا صراحة أنه لا يوجد أي أمل في نجاحه.

"
المتابع يكتشف مع قرب انعقاد المؤتمر أن الأهداف الصهيونية تتجاوز التطبيع إلى ما هو أبعد، على الرغم من الإعلان العربي بأن المشاركة لن تكون استعراضية وأن التطبيع مع إسرائيل لن يكون مجانيا
"
كيهان
وأضافت كيهان أن المتابع يكتشف مع قرب انعقاد المؤتمر أن الأهداف الصهيونية تتجاوز التطبيع إلى ما هو أبعد، على الرغم من الإعلان العربي بأن المشاركة لن تكون استعراضية، وأن التطبيع مع إسرائيل لن يكون مجانيا.

وقالت الصحيفة إن وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل أعلن مرات عدة أن بلاده لن تشارك في المؤتمر ما لم تقدم إسرائيل على خطوات عملية وجدية، مثل إخلاء المستوطنات وطرح عدد من المسائل السياسية، ولكن إسرائيل على أرض الواقع لم تقدم أيا من المطلوب والدول العربية ستشارك.

وأبرزت الصحيفة تصريحات حركات المقاومة الفلسطينية وتأكيداتها على أن مهاجمة الجيش الإسرائيلي في غزة والضفة الغربية ستشهد تكثيفا وقت انعقاد المؤتمر.

دواء لمعالجة الايدز
صحيفة الوفاق نشرت خبرا تضمن إعلان وزير الصحة الإيراني كامران باقر لنكراني عن إنتاج دواء إيراني يحمل اسم (أيمود) لمعالجة المرضى المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

وأكد لنكراني للصحفيين -على هامش المؤتمر الدولي الأول للسلامة الذي عقد في طهران السبت الماضي- أن هذا الدواء يجوز استخدامه في الجمهورية الإسلامية الإيرانية لعدد يتراوح بين خمسة آلاف وستة آلاف مريض.

وأشار الوزير إلى أن هذا الدواء تم تسجيله في منظمة الملكية المعنوية العالمية (فايبو)، مشيرا إلى التمهيد لتسويقه وتصديره إلى الدول الأخرى.

وقال لنكراني إن وزارته أبرمت عقدا مع الشركة التي تصنع هذا الدواء لوضعه تحت تصرف المصابين بهذا المرض داخل الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

المصدر : الصحافة الإيرانية