طالبان تسيطر على أكثر من نصف أفغانستان
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/22 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/13 هـ

طالبان تسيطر على أكثر من نصف أفغانستان

عناصر من حركة طالبان بمنطقة ورداك بأفغانستان (رويترز-أرشيف)

نسبت صحيفة غارديان البريطانية الصادرة اليوم الخميس لمركز Senlis سينليس الدولي المستقل تأكيده أن طالبان تسيطر بالفعل على 54% من أفغانستان, مبرزة مخاطر حقيقية أن يسقط هذا البلد من جديد في أيدي الحركة, ومحذرة من أن السؤال الآن لم يعد هل ستعود طالبان إلى العاصمة كابل بل متى وكيف؟

وذكر تقرير لهذا المركز ذي التجربة الطويلة بالمنطقة أنه رغم وجود عشرات الآلاف من جنود قوات التحالف التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) ورغم إنفاق مليارات الدولارات لمساعدة أفغانستان، فإن مقاتلي طالبان الذين طردتهم القوات الأميركية عام 2001 يحكمون سيطرتهم الآن على مناطق شاسعة تشمل قرى ريفية ومراكز مدنية وبعض أهم الطرق.

كما حذر المركز من أن هؤلاء المقاتلين يمارسون "قدرا كبيرا من السيطرة النفسية على الجماهير ويكسبون مزيدا من الشرعية لدى الأفغان المعروفين تاريخيا بتغيير الولاءات والأنظمة".

ويشير هذا التقرير كذلك إلى أن مقاتلي طالبان يقتربون شيئا فشيئا من كابل, مضيفا أن السؤال لم يعد "هل سيعود طالبان إلى العاصمة الأفغانية وإنما متى وبأي شكل".

الملا منصور داد الله القائد الميداني الجديد لطالبان (الفرنسية-أرشيف)
ويحذر المركز من أن هدف الوصول إلى كابل خلال العام 2008 الذي تكرر مرات عدة يبدو الآن أكثر قابلية للتحقيق من أي وقت مضى, مما يستدعي حسب التقرير أن يقدم المجتمع الدولي إلى تنفيذ إستراتيجية جديدة قبل فوات الأوان.

غارديان قالت إن هذا التقرير يتصادف مع إنذار لا يقل حدة وجهته المنظمة البريطانية الخيرية أوكسفام إلى لجنة التنمية الدولية بمجلس العموم البريطاني أكدت فيه أن الوضع الأمني الأفغاني يتدهور بشكل ملحوظ, بينما ساهم الفساد المستشري في الحكومة المركزية والإدارة الإقليمية في مفاقمة مشاكل البلد.

الصحيفة أوضحت أن القادة العسكريين الأميركيين والبريطانيين يقرون في لقاءاتهم الخاصة بما هو حاصل في أفغانستان، وإن كانوا يحاولون إلقاء الضوء على الانتصارات الظرفية التي يحققونها من حين لآخر على طالبان.

ويعتقد المركز أن القوات الأجنبية الحالية التي لا تتعدى 40 ألف عنصر يجب أن يضاعف عددها، وأن تتنوع لتشمل قوات من دول إسلامية.

لكن الصحيفة أشارت إلى أنه لا يبدو أن هناك استعدادا داخل دول حلف شمال الأطلسي لإرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان.

المصدر : غارديان