العديد من موظفي البنتاغون مهددون بالتسريح إذا رفض الكونغرس تمويل الحرب (الفرنسية-أرشيف)


قالت واشنطن بوست الأميركية اليوم الأربعاء إن وزارة الدفاع (البنتاغون) حذرت أمس من أن أكثر من مائتي ألف موظف مدني ومتعاقد مع الوزارة مهددون بتلقي إنذارات بالتسريح قبيل أعياد الميلاد، إذا لم يصادق الكونغرس على مطالب الرئيس جورج بوش المالية البالغة 196 مليار دولار للإنفاق على الحرب.

وأشارت الصحيفة إلى أن الديمقراطيين بمجلس النواب أكدوا أنه لن يكون هناك مزيد من التمويل إذا لم يقبل الرئيس بإجراء تغيير على سياسته في العراق.

وذكرت واشنطن بوست أن المشاحنات إزاء تمويل الحرب امتدت على مدى عام تقريبا، ولكن البيت الأبيض والكونغرس يبدوان على استعداد لخوض المواجهة فيما بينهما الأسابيع القليلة المقبلة.

وتوضح الصحيفة أن قادة الديمقراطيين على قناعة تامة بأن الكونغرس استمد شعبيته في معظمها من عجزه عن إرغام بوش على تغيير طريقته بالعراق، ولكن مع تراجع العنف هناك يعتقد الجمهوريون بأنهم باتوا أكثر قوة الآن للإبقاء على المسار كما هو.

ومن جانبهم -تضيف واشنطن بوست- يؤكد المسؤولون بالبيت الأبيض والبنتاغون بأن المزيد من التسويف ساهم في إبطاء تطوير إجراءات مواجهة القنابل المزروعة على جانب الطريق، ورفع من احتمال تعطيل مخازن الصيانة العسكرية وإلغاء التمارين التدريبية وإغلاق المنشآت بالقواعد العسكرية.

ونسبت الصحيفة إلى المتحدث باسم البنتاغون جيوف موريل قوله "إنها حالة استثنائية" أما الديمقراطيون فيقولون إن تلك الملاحظات مجرد دعاية إعلامية جاءت من السياسات وليست سياسة.

المصدر : واشنطن بوست