نواز شريف مع جمع من مؤيديه (الفرنسية)
ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف قال إنه يمكن العودة إلى وطنه الأسبوع القادم للمشاركة بحملة الانتخابات إذا ما توصلت السعودية إلى اتفاق مع الجنرال برويز مشرف لإنهاء نفيه بالمملكة.
 
ونقلت عن مصادر سعودية أن الرياض تفضل إيجاد صيغة تفاهم بين مشرف وزعيمي المعارضة نواز شريف وبينظير بوتو، لأن التحالف المحتمل بين فصيلي المعارضة سيشكل تحديا خطيرا لتمسك مشرف بالسلطة.

وأوضحت الصحيفة أن الموقف السعودي يغاير بدرجة كبيرة موقف الولايات المتحدة التي سعت لإبقاء شريف خارج الصورة، كما أن السعوديين مقتنعون بأن الزعيم المنفي له دور فاعل في إعادة الاستقرار.
 
وقال شريف لفايننشال تايمز إن عودته لباكستان كانت على قمة برنامج المباحثات بين السعوديين ومشرف بالرياض أمس، وإنه على اتصال مباشر مع العائلة المالكة التي تضغط باتجاه عودته لباكستان يوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني وهو الموعد النهائي للتسجيل من أجل الانتخابات البرلمانية القادمة يوم 8 يناير/كانون الثاني.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن تعليقات شريف تزامنت مع حث بوتو الولايات المتحدة أمس لدعم الضغط الأخير الذي مارسه حزبها على الجنرال مشرف بإجراءات قسرية لضمان حرية ونزاهة الانتخابات.
 
وأضافت أن ملاحظات بوتو أوحت بتشدد كبير في موقفها تجاه مشرف بالرغم من وجود دلائل على استجابته لبعض المطالب الرئيسية لواشنطن.
 
ونقلت عن وزير باكستاني في إسلام آباد أمس أن الجنرال يمكن أن يعلن تقاعده من الحياة العسكرية نهاية هذا الأسبوع ليتقلد دورا مدنيا، في إيماءة استرضائية أخرى تجاه واشنطن.

المصدر : الصحافة البريطانية