تايمز: الأيام الخمسة القادمة حاسمة للملف النووي الإيراني
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/11/14 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1428/11/5 هـ

تايمز: الأيام الخمسة القادمة حاسمة للملف النووي الإيراني

طموحات إيران النووية وما يتعرض له رئيسها من ضغوط داخلية وخارجية لحمله على إبداء مزيد من المرونة بشأن هذا الملف، كانت بين أهم الموضوعات التي طالعتنا بها الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء.

"
تسليم إيران تصميمات تظهر عملية صب اليورانيوم إلى الوكالة الدولية تنازل ظاهري يراد منه تفادي فرض مزيد من العقوبات
"
دبلوماسيون /ديلي تلغراف
تنازل ظاهري
قالت ديلي تلغراف إن إيران سلمت الوكالة الدولية تصميمات تظهر عملية صب اليورانيوم، وهي عملية تدخل في صناعة الأسلحة النووية.

ونقلت الصحيفة عن  دبلوماسيين بتلك الوكالة قولهم إن طهران أرادت من وراء هذا التنازل الظاهري الحيلولة دون فرض الأمم المتحدة مزيدا من العقوبات عليها.

لكنهم أكدوا أن على إيران أن تقدم توضيحات حول عدد آخر من المسائل المهمة. وذكرت ديلي تلغراف أن الوكالة الدولية كانت قد اكتشفت هذه المخططات قبل سنتين.

وأضافت أن قبول الجمهورية الإسلامية تسليم هذه المخططات التي ظلت الوكالة تطالب بها منذ العام 2005 والتي لا يمكن استخدامها إلا بالأغراض العسكرية، يمثل أول خطوة تجاه وفائها بمطالب الوكالة.

وأبرزت الصحيفة الاجتماع الذي سيعقده أمناء الوكالة الذرية في فيينا الأسبوع القادم للتباحث مع مدير الوكالة د. محمد البرادعي حول آخر تقرير أعدته عن برنامج إيران النووي.

كما نقلت عن دبلوماسيين قولهم إن هذه التصاميم سلمت لوكالة الطاقة الذرية الأسبوع الماضي من محمد السعدي المدير المساعد لهيئة الطاقة النووية الإيرانية.

ديلي تلغراف قالت إن طهران تصر على أنها حصلت على هذه التصاميم بينما كانت تبحث عن عناصر نووية بالسوق السوداء، وذلك دون أن تطلبها أو تسعى للحصول عليها.

ضغوط داخلية وخارجية
بدورها, قالت فايننشال تايمز إن مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي يتعرض لضغوط متزايدة ليعمل على حمل الرئيس محمود أحمدي نجاد على التخفيف من موقفه المتشدد تجاه البرنامج النووي.

وتأتي هذه الضغوط من الإصلاحيين والمحافظين البراغماتيين الذين عبروا عن مخاوفهم المتزايدة من التهديدات التي قد يسببها تعنت أحمدي نجاد للأمن القومي.

"
أحمدي نجاد يمضي قدما في محاولة التوصل إلى ما يرغب فيه رغم التململ الذي يوجد داخل نظامه بسبب ما يرى البعض أنه ولعه بالمواجهة
"
مادوكس/تايمز
الأيام الخمسة القادمة
وكتبت برنوين مادوكس مقالا في تايمز قالت فيه إن الأيام الخمسة القادمة ستكشف عما إذا كان الرئيس الإيراني سينجح فيما يبدو أنه رغبة لديه، وهو مزيد من احتدام الجدل بين الغرب وإيران بسبب برنامجها النووي.

مادوكس أعربت عن اعتقادها أن أحمدي نجاد سيمضي قدما في محاولة التوصل إلى ما يرغب فيه رغم التململ الذي يوجد داخل نظامه بسبب ما يرى البعض أنه ولعه بالمواجهة.

وأضافت المعلقة أن هناك أخبارا سارة لمن يودون تراجع طهران عن برنامجها النووي, إذ هناك الآن فرق متشاكسة بقمة هرم السلطة فمنهم من يحذر من مخاطر تحدي مجلس الأمن الدولي.

أما الأخبار السيئة -حسب مادوكس- فهي أن أيا من تلك الفرق حتى ما اصطلح على وصفه بالمحافظين لا يبدو مستعدا للتخلي عن تخصيب اليورانيوم الذي قد يمكن البلاد من إنتاج أسلحة نووية.

أما الخبر الأسوأ -كما تقول المعلقة بالصحيفة- فهو أن الدول التي تحاول كبح جماح الجمهورية الإسلامية منقسمة على نفسها.

وأضافت أن الاجتماع الذي سينعقد يوم الاثنين القادم سيظهر أن بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا لا تحظى بتأييد الصين وروسيا لفرض مزيد من العقوبات على إيران, مما سيدفعها إلى التصرف دون مساعدتهما.

المصدر : الصحافة البريطانية