زبائن بمجمع لبيع المواد الغذائية (رويترز-أرشيف)
أفادت ديلي تلغراف أن أسعار الغذاء في بريطانيا في تزايد حتى وصلت إلى أعلى معدلاتها من أكثر من عشر سنوات.
 
ونقلت الصحيفة عن مكتب الإحصاءات الوطنية أن زيادة أسعار الطحين والألبان واللحوم والخضراوات تعني أن على مصانع الأغذية أن تدفع زيادة 6% للمكونات الخام عن العام الماضي، وهو أعلى معدل سنوي منذ عام 1993.
 
وقالت إن هذه الزيادة الكبيرة في المواد الغذائية ستنتقل إلى المستهلكين بحيث يمكن أن تصل الزيادة السنوية في فاتورة الغذاء إلى نحو 1000 جنيه إسترليني زيادة عن العام الماضي.
 
وأضافت ديلي تلغراف أن من مظاهر ارتفاع الأسعار التي تعاني منها الأسرة أيضا تجاوز سعر لتر وقود السيارة الجنيه، كما أن الأسعار في مخازن المواد الغذائية زادت أيضا بدرجة كبيرة.
 
كما أشارت إلى استطلاع أجراه موقع ماي سوبر ماركت دوت كوم  عقد مقارنة للأسعار عبر الأثير لسلسلة من مخازن الأغذية كشف أن أكبر ثلاثة مخازن (تسكو وأسدا وسنسبري) تفرض على متسوقيها 12% زيادة متوسطة لسلة بها 25 سلعة رئيسية مقارنة بالعام الماضي. وهذا يعادل زيادة سنوية لمعظم الأسر تقدر بنحو 750 جنيها.
 
وأوضحت الصحيفة أن الأسعار في أسواق السلع العالمية مرت بتقلبات أدت إلى ضعف إنتاج المحاصيل، الأمر الذي أدى إلى خفض المعروض من الطحين وخاصة في أستراليا، وقابل ذلك زيادة على الطلب في الهند والصين.
 
وهذا الانخفاض في العرض والارتفاع في الطلب قاد إلى ارتفاع أسعار الحبوب بدرجة كبيرة -حسب ديلي تلغراف- الأمر الذي أدى بدوره إلى زيادة تكلفة اللحوم ومنتجات الألبان لكي يسترد المزارعون المال الذي دفعوه لعلف الحيوان الذي زاد بدوره.
 

المصدر : الصحافة البريطانية