تعداد الجالية المسلمة في إيطاليا يبلغ حوالي مليون نسمة (الفرنسية-أرشيف)
أفادت صحف إيطالية أن راعي كنيسة بإحدى مدن شمال إيطاليا قرر فتح أبواب الكنيسة التي يشرف عليها أمام المسلمين لأداء صلاة الجمعة في ظل عدم وجود مسجد في تلك المنطقة.

وحسب صحيفتي "لاريبوبليكا" و"كورييري ديلا سيرا" الواسعتي الانتشار فإن جزءا من مبنى كنسية سانتا ماريا أسونتا في بلدة باديرنو دي بونزانو في ضواحي مدينة تريفيزو (شمال)، سيتحول إلى مسجد كل يوم جمعة يؤمه بعض مسلمي البلدة لأداء صلاة الجمعة.

وقالت تلك المصادر إن نحو 200 مسلم يتوجهون إلى تلك الكنيسة قادمين من مناطق مختلفة من أجل أداء صلاة الجمعة.

وبرر الكاهن دون ألدو دانيلي المشرف على الكنيسة قراره بأنه نابع من الرغبة في تشجيع التلاقح بين الثقافات والأديان وتعزيز سبل اندماج الجالية المسلمة المقيمة في تلك البلدة.

وقد تحدى الكاهن الإيطالي بعض سكان المدينة الذين عبروا عن مخاوفهم من أداء المسلمين لشعائرهم الدينية في رحاب الكنيسة، فمضى في تنفيذ قراره بتوفير فضاء لمسلمي البلدة من أجل أداء صلاة الجمعة.

ويعيش نحو 650 مهاجرا جلهم من أصول مغربية أو من أوروبا الشرقية في بلدة باديرنو دي بونزانو التي يبلغ عدد سكانها 11400 نسمة. ويبلغ عدد مسلمي إيطاليا حوالي مليون مسلم، 5% منهم من أصل إيطالي.

في مقابل تلك التجربة نقلت صحيفة "كورييري ديلا سيرا" أن مسجدا في أحد ضواحي مدينة ميلانو (شمال) تعرض قبل نحو أسبوعين لهجوم بواسطة قنينة متفجرة دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا أو وقوع أضرار.

وأضافت الصحيفة أن هذا الهجوم هو الثالث من نوعه الذي يتعرض له ذلك المسجد منذ أواخر يوليو/تموز الماضي عندما قام مهاجمون مجهولون برمي متفجرات في باحة المسجد الذي يأوي أيضا المركز الثقافي "ألف باء".

المصدر :