تايمز: غياب شريف عن الساحة يعزز موقف الإسلاميين
آخر تحديث: 2007/10/4 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/4 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/23 هـ

تايمز: غياب شريف عن الساحة يعزز موقف الإسلاميين

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الخميس, فحذرت إحداها من أن حرمان نواز شريف من المشاركة في الحراك السياسي الحالي في باكستان سيعزز موقف الإسلاميين, ونقلت أخرى اتهام ضباط بريطانيين لإيران بإمداد حركة طالبان بألغام مضادة للدروع شبيهة بالتي تقدمها للمقاتلين العراقيين, ومواضيع أخرى متفرقة.

"
بريطانيا كانت تود أن يسمح لشريف بالعودة والمشاركة في الانتخابات, لأنها ترى في هذا السياسي المحافظ الوسيلة المثلى لحرمان الأحزاب الإسلامية من تحقيق نسبة ذات شأن يذكر في الانتخابات
"
مادوكس/تايمز
ديمقراطية ناقصة
تحت عنوان "تغييب شريف لن يؤدي إلا إلى تعزيز موقف الإسلاميين" كتبت برونوين مادوكس مقالا في صحيفة تايمز قالت فيه إن هناك انطباعا بأن الأزمة الحالية في باكستان بدأت تتلاشى.

لكنها نبهت إلى أن ذلك لا يعود إلى وضع البلد على المسار الديمقراطي ظاهريا بقدر ما يعود إلى الصيغة الناقصة التي تبناها الرئيس برويز مشرف لإنقاذ نفسه وتحقيق استقرار نسبي على المستوى القريب.

وأضافت أن رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف, الذي يعيش حاليا في ظل نوع من الاعتقال الغامض في المملكة العربية السعودية بعد محاولته العودة الشهر الماضي إلى باكستان, يجسد المظهر الأساسي للإخفاقات الديمقراطية لتلك الخطة.

كما اعتبرت أن تفرد مشرف بالسلطة وتشبثه بها سيعزز وضع الأحزاب الدينية, مشيرة إلى أن الموقف الأميركي المؤيد لمشرف ولنواز شريف إن هي دعمته، قد ينتهي ببعث نفس جديد في القضية الإسلامية, وهو آخر ما تحتاجه باكستان.

وذكرت أن بريطانيا كانت تود أن يسمح لشريف بالعودة والمشاركة في الانتخابات, لأنها ترى في هذا السياسي المحافظ الوسيلة المثلى لحرمان الأحزاب الإسلامية من تحقيق نسبة ذات شأن يذكر في الانتخابات.

وختمت بالقول إنه إذا ما قرر مشرف وبوتو تقاسم السلطة فقد يسيران إلى إغلاق الباب عليهما تاركين شريف خارج اللعبة والديمقراطية كذلك, مما سيعطي للأحزاب الدينية مظلمة كبيرة تمكنهم من تجنيد التأييد لقضيتهم.

ألغام إيران
نقلت صحيفة ديلي تلغراف عن ضباط استخبارات بريطانيين اتهامهم لإيران بإمداد طالبان بنفس الألغام الأرضية المضادة للدروع التي تقدمها للمقاتلين العراقيين.

"
إيران تمد طالبان بنفس الألغام الأرضية المضادة للدروع التي تقدمها للمقاتلين العراقيين
"
ضباط استخبارات بريطانيون/ديلي تلغراف
وأضافت أن قول قائد قوات الناتو بأفغانستان الجنرال الأميركي دان ماكنيل إن عددا من الحافلات المحملة بالألغام المضادة للدروع ضبطت وهي تعبر الحدود الإيرانية باتجاه أفغانستان، يؤكد أن حراس الثورة الإيرانية التابعين لفيلق القدس ينشطون في تأييدهم لحركة طالبان الأفغانية.

وحذرت ديلي تلغراف من أن هذا الاتهام سيعزز المخاوف بأن حرب الكلام المتفاقمة بين إيران والغرب ربما تتحول إلى صراع مسلح بين الاثنين.

ونقلت عن متحدث باسم السفارة البريطانية بكابل قوله إن العثور على هذه الأسلحة دليل على أن هناك عناصر داخل إيران يدعمون طالبان, مشيرا إلى أنهم ناقشوا تلك المسألة مع إيران وسيستمرون في ذلك.

لكن الصحيفة نقلت عن السلطات الإيرانية تكذيبها لهذه المعلومات, وتحذيرها من أنها سترد بحزم على أي هجوم يوجه ضدها.

رش المحاصيل
وفي موضوع ذي صلة, نقلت صحيفة غارديان عن تقرير للأمم المتحدة قوله إن الزيادة المخيفة في العمليات الانتحارية بأفغانستان أدت إلى تفاقم العنف هناك بنسبة 30% عما كان عليه العام الماضي.

وأضاف التقرير أن هذه السنة شهدت معدل 550 حادث عنف شهريا مقارنة بـ"425" خلال عام 2006.

وفي موضوع أفغاني آخر، قالت صحيفة ذي إندبندنت إن الولايات المتحدة تفكر في نقل أساليبها في مكافحة المخدرات بكولومبيا إلى أفغانستان.

لكنها ذكرت أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يعارض الخطة الأميركية لرش مزارع الأفيون وتدمير محاصيلها, وسط تحذيرات من أن تنفيذ مثل هذه الخطة سيزيد من أعداد مؤيدي طالبان.

المصدر : الصحافة البريطانية