قالت صحيفة تايمز البريطانية اليوم الثلاثاء إن علاجا جديدا لمرض السرطان أظهر نتائج مذهلة في تجارب أجريت على الحيوانات.

وباستخدام الأشعة فوق البنفسجية لتنشيط الأجسام المضادة داخل الورم، تمكن فريق من الأطباء في جامعة نيوكاسل من إيجاد ما سماها بـ"رصاصات سحرية" يستخدم فيها نظام المناعة للجسم لتدمير الأورام الخبيثة دون أن تلحق ضررا بالأنسجة.

وأشارت الصحيفة إلى أن العلماء استخدموا الأجسام المضادة -وهي التي تشكل النظام الدفاعي الطبيعي للجسم نفسه- في حقن الورم، ولكن قبل ذلك يتم تغليف هذه الأجسام بدهون عضوية تجعلها غير فعالة.

وبمجرد دخولها الورم يخترق الشعاع فوق البنفسجي الغلاف الدهني ليصل إلى الأجسام المضادة ويعيد الحياة إليها من جديد، ثم يتحد الجسم المضاد مع الخلايا اللمفاوية، ليحفزها على استهداف الأنسجة المحيطة.

ووفقا للأبحاث التي نشرت اليوم في دورية كيم ميد كيم، فإن هذه الطريقة تمكنت من إزالة سرطان المبيض لخمسة من أصل ستة من الفئران، وقلصت من حجم الورم في الفأر السادس.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه العملية تحتاج إلى مزيد من التجارب على الحيوانات والإنسان قبل وصول هذا العلاج إلى عيادات السرطان. ونقلت عن الخبير في تكنولوجيا الأجسام المضادة والتجارب الدوائية ديفد غلوفر تقييمه بأن هذا المنتج -وإن كانت النتائج جيدة في جميع الأحوال- قد يحتاج إلى عقد من الزمن قبل وصوله إلى الأسواق.

المصدر : تايمز