عسكريون بريطانيون يشككون في انسحاب مبكر من العراق
آخر تحديث: 2007/10/24 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/24 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/13 هـ

عسكريون بريطانيون يشككون في انسحاب مبكر من العراق

غوردون براون مع جنوده في البصرة (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة ذي إندبندنت إن قوة بريطانية مؤلفة من 2500 جندي قد تبقى في العراق في المستقبل المنظور، وقد ترسل قوات إضافية لتعزيز الأمن إذا ما تدهور وضعه وفقا لقادة بريطانيين رفيعي المستوى.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن رئيس الحكومة غوردون بروان قوله إن إعادة انتشار الـ2500 جندي قد تخضع للمراجعة رغم أنها ستبقى في العراق حتى الربيع المقبل، غير أن مسؤولين كبارا ألمحوا إلى عدم ترك الجنود هناك بحلول نهاية العام القادم.

ومن جانبه كشف نائب رئيس هيئة الأركان بالدفاع عن أن المخططين العسكريين لا يفكرون في خفض عدد الجنود لأقل من 2500.

كما أشار بيتر وول إلى أن قوة أخرى مؤلفة من 500 جندي ستبقى في بلد مجاور كجزء من القوة الاحتياطية الخاصة بالعراق.

وحول تأكيده إرسال قوات إضافية من المملكة المتحدة إلى العراق عند الحاجة، قال وول إن الخيار الأمثل يكمن في تعامل القوات العراقية مع أي حالة طارئة.

ورجح نائب رئيس هيئة الأركان أمام لجنة العموم الدفاعية أن يتم نقل وحدات دعم إلى بلد آخر في المنطقة، إذا كان ذلك يصب في المصلحة اللوجستية.

وكشف القادة العسكريون البريطانيون أن محاولة الانسحاب السابقة من البصرة في أبريل/نيسان قد فشلت، لأن الولايات المتحدة هددت بإخراج قنصليتها من المجمع ولوحت بإرسال جنودها من بغداد لملء الفراغ الذي سيخلفه البريطانيون.

المصدر : إندبندنت
كلمات مفتاحية: