تركيا تواجه ضغطا شعبيا للانتقام من الكرد
آخر تحديث: 2007/10/24 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/10/24 الساعة 13:45 (مكة المكرمة) الموافق 1428/10/13 هـ

تركيا تواجه ضغطا شعبيا للانتقام من الكرد

تحدث جل الصحف البريطانية اليوم الأربعاء عن التطورات الأخيرة للأزمة التركية مع حزب العمال الكردستاني، فأبرز الضغوط على الحكومة للانتقام وشن هجوم عسكري إثر ظهور صور لرهائن أتراك لدى حزب العمال الكردستاني.

"
احتمال العمل العسكري ضد حزب العمال الكردستاني بدا متزايدا لدى سعي الحكومة التركية للحصول على دعم الحلفاء الأجانب، بمن فيهم بريطانيا
"
ديلي تلغراف
ضغوط داخلية وحشد خارجي 
رجحت صحيفة ديلي تلغراف أن يكون عرض من أسمتهم الكرد الانفصاليين للرهائن الأتراك الثمانية أمس على موقع كردي للإنترنت، خطوة من شأنها أن تشكل مزيدا من الضغط على أنقرة لشن عمليات عسكرية حدودية تستهدف معسكرات "الإرهابيين" الكرد.

وقالت الصحيفة إن الضغط الشعبي تزايد على الحكومة التركية من أجل القيام بعمل انتقامي، عندما خرج الآلاف من المشيعين لـ12 جنديا قضوا في كمين نصبه لهم الكرد.

وأشارت ديلي تلغراف إلى أن احتمال العمل العسكري بدا متزايدا لدى سعي الحكومة التركية للحصول على دعم الحلفاء الأجانب، بمن فيهم بريطانيا.

إجراءات ضد بي كي كي
وفي هذا الصدد أيضا تتبعت صحيفة ذي غارديان في تقرير تحت عنوان "العراق يحاول وقف الهجمة التركية بتعهده اتخاذ إجراءات ضد بي كي كي"، التغيرات التي طرأت على التصريحات العراقية المتلاحقة حول الأزمة، وتحاشي المشاركة العسكرية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

وقالت إن العراق تعهد أمس بعمل كل ما يستطيع للحيلولة دون احتماء المقاتلين الأكراد بحدوده مع تركيا، وسط تزايد الضغط على أنقرة وبغداد لإيجاد وسيلة لتجنب الغزو التركي.

وأبرزت ما أبداه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في لندن من تعاون مع تركيا وإرسال وفد إلى هناك للإجهاز على الأكراد، ولكنه لم يتطرق إلى اللجوء إلى الجنود العراقيين، أو قوات البشمرغة في كردستان العراق كما طلبت تركيا من قبل، لاستئصال حزب العمال المتمركز في الجبال.

ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي رفيع المستوى في بغداد الليلة الماضية قوله "إذا كان هناك أي هجوم، فسيكون مسألة تركية أميركية مشتركة، يستخدمون فيه الصواريخ، ولن يتم استشارة العراقيين".

ضغوط على العراق

"
استعراض صور الرهائن الأتراك دفع براون لدعوة بغداد إلى المساعدة في اجتثاث هجمات "الإرهابيين"
"
تايمز
صحيفة تايمز ركزت على الضغوط المفروضة على العراق التي اتضحت في إغلاق حكومة نوري المالكي لمكتب حزب العمال الكردستاني في بغداد.

وقالت الصحيفة إن استعراض صور الرهائن الأتراك دفع رئيس الحكومة غوردن براون لدعوة بغداد إلى المساعدة في اجتثاث هجمات "الإرهابيين"، مشيرة إلى أن هذا التعليق جاء بعد حديثه مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان الذي يقوم بزيارة للندن.

وأشارت تايمز إلى أن براون أبدى دعمه للحكومة التركية لكنه حثها على ضبط النفس في تعاطيها مع عناصر حزب العمال الكردي داخل العراق.

وأكد براون أن بريطانيا ستبعد كل من ينتمي إلى الـ"بي كي كي"، قائلا "إننا سنعجل التعاون في مجال مكافحة الإرهاب مع الحكومة التركية لعلاج هذه القضية".

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن أردوغان رفض التراجع عن تهديد بلاده باستخدام القوة، ولكن وزير الخارجية البريطاني ديفد ميلباند قال إن الجهود الدبلوماسية وفرت مجالا للعمل قبل قيام تركيا بشن أي هجوم عسكري على الحدود.

المصدر : الصحافة البريطانية