قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الثلاثاء إن الحكومة والجيش يشعران بالقلق الشديد حيال التقارب بين مصر وحكومة حماس المقالة، وحيال غض مصر لطرفها إزاء التهريب المتواصل للأسلحة من سيناء إلى قطاع غزة.

وقالت الصحيفة إن وفدا من الجيش والحكومة توجه أخيرا إلى القاهرة للإعراب عن احتجاج إسرائيل على سماح مصر بدخول مسلحين إلى القطاع من أراضيها.

وأوضحت أن مصر سمحت مطلع أكتوبر/تشرين الأول بدخول 85 مسلحا من حماس بعد انتظار دام أشهرا عدة، زاعمة أن معظمهم من الخبراء في صنع القنابل والصواريخ وقد تلقوا تدريبات مكثفة في إيران ولبنان.

غير أن مصر، بحسب الصحيفة، تقول إن الجنود الإسرائيليين يشاركون في تهريب الأسلحة من أراضيها، ونقلت هآرتس عن مصادر فلسطينية قولها إن عشرات المسلحين قد يعبرون القطاع من سيناء بعد أن حصل بعضهم على تدريبات في إيران.

وأشارت إلى أن إسرائيل تمضي في جمع معلومات استخبارية حول التهريب، الذي زاد بعد تولي حماس السلطة في القطاع، من سيناء إلى غزة، مسترشدة بمعلومات صدرت أخيرا تشير إلى أنه تم تهريب ما لا يقل عن 1650 صاروخا من طراز آر بي جي و6 آلاف قنبلة، منذ مطلع العام الحالي.

ونقلت عن مصادر فلسطينية في غزة قولها إن ثمة محادثات مكثفة تجري بين قوات الأمن المصرية وحماس حول طلب الأخيرة السماح بتلقي زهاء 100 جريح فلسطيني للعلاج في مصر، مضيفة أن مصر لم ترد حتى الآن على الطلب.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية