مريض يعاني من الربو (الفرنسية)
نقلت صحيفة ذي إندبندنت عن فريق من علماء الصيدلة الأميركيين قولهم إن أول علاج دوائي للربو لأكثر من 10 سنوات قد قلل بشكل ملحوظ أعراض المرض عند المصابين وأنه يمكن أن يساعد مئات الآلاف من المرضى في بريطانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن التجارب التي أجريت على 28 مريضا أوضحت أن الدواء قلل ضيق التنفس بمقدار ثلاث مرات ونصف مقارنة بالعلاجات البديلة، عندما يتعرض المرضى لشعر القطط أو تنظيف المنزل من الأتربة التي تسبب تلك النوبات.

ونوهت إلى أن الربو هو أحد أكثر أمراض الحساسية شيوعا التي تؤثر في أكثر من 5 ملايين مريض في المملكة المتحدة ومئات الملايين في العالم أجمع.

وقالت الصحيفة إن الدلائل أوضحت أن من بين 20% و30% في المملكة المتحدة غير مراقبين فيما يتعلق بالأدوية الموجودة وإنهم في خطر من الإصابة بنوبة ربو تؤدي بهم إلى دخول المستشفى. حيث إنه في العام 2005 أدخل أكثر من 70 ألف شخص للمستشفى بسبب الربو في المملكة المتحدة توفي منهم 1318.

وأضافت أن الدواء الجديد ويدعي "بتراكينرا" هو أول دواء من فئة جديدة من كوابح الإنترلوكين التي تعمل بطريقة مختلفة عن العقاقير الحالية المبنية على هرمون ستيرويد.

ويعتقد الأطباء الذين طوروا الدواء أنه يسبب أعراضا جانبية أقل وأنه أثبت فعالية أكثر في المرضى المقاومين للعلاجات الحالية.

ومن الحقائق المعروفة أن نحو 5.2 ملايين شخص في المملكة المتحدة تم تشخيص حالاتهم على أنهم مصابون بالربو، ونحو 2.6 مليون شخص يعانون من أعراض حادة، وأن شخصا واحدا من كل ستة أشخاص مصاب بربو حاد  يعاني من نوبات أسبوعية حادة حتى إنه لا يستطيع الكلام، وفي المتوسط يموت أربعة أشخاص من الربو يوميا.

المصدر : الصحافة البريطانية