بدر محمد بدر-القاهرة


أكدت الصحف المصرية الصادرة اليوم الاثنين على أهمية الحوار لحل المشكلات بين شركاء السلام في السودان, وأبرزت اعتراف قائد القوات الأميركية السابق في العراق بأن الحرب كابوس لا نهاية له, وداخليا تابعت أزمة حبس الصحفيين, والتخبط في أزمة القمح, بالإضافة إلى مواضيع أخرى.

الحوار هو الحل

"
ليس من قبيل المصادفة أن تندلع الخلافات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية بالتزامن مع الضغوط الدولية الراهنة على حكومة الخرطوم, لقبول مزيد من التنازلات بشأن القوة المشتركة المزمع نشرها في إقليم دارفور
"
الأهرام
صحيفة الأهرام دعت في مقالها الافتتاحي حكومة السودان والحركة الشعبية إلى اتخاذ الحوار وسيلة لحل المشكلات العالقة بينهما, حتى لا يتم إعطاء الفرصة لجهات دولية معروفة لإشعال جبهة الجنوب.

وأكدت أنه ليس من قبيل المصادفة أن تندلع الخلافات بين الجانبين, بالتزامن مع الضغوط الدولية الراهنة على حكومة الخرطوم, لقبول مزيد من التنازلات بشأن القوة المشتركة المزمع نشرها في إقليم دارفور.

وقالت إنه منذ توقيع اتفاق السلام, يتطلع أبناء السودان بالداخل والخارج إلى عودة الاستقرار والحياة الطبيعية إلى أقاليم الجنوب, وتخفيف الأعباء الاقتصادية والاجتماعية الهائلة التي يتحملها الطرفان.

وكشفت الأهرام أن الاتصالات المكثفة التي تجريها القاهرة مع السودانيين حاليا, لاحتواء أزمة انسحاب وزراء الجنوب من الحكومة, لا ترمي إلى تحميل طرف ما المسؤولية عما يجري من توتر, بل تهدف إلى لفت الأنظار إلى أهمية الحوار وجعله وسيلة وحيدة لإعادة اللحمة إلى النسيج السوداني, في وقت يتربص فيه الخصوم بالسودان.

فشل جورج بوش
صحيفة الجمهورية أكدت أن الجنرال ريكاردو سانشيز القائد السابق للقوات الأميركية في العراق, قدم دليلا جديدا على فشل المغامرة التي قامت بها إدارة الرئيس جورج بوش في العراق, تحت شعار منح الحرية للشعب العراقي, ونشر الديمقراطية في ربوع الشرق الأوسط.

وأبرزت في افتتاحيتها وصف سانشيز الموقف الأميركي الراهن في العراق بأنه كابوس لا نهاية له تسببت فيه الإدارة, واتهامه لرجال السياسة الذين اعتمد عليهم بوش بالفساد والإهمال واللامبالاة.

وأكدت الجمهورية أن الإدارة الأميركية التي تنكر حتى الآن تعرضها للهزيمة في العراق, لم تستطع مواجهة الحقيقة التي أعلنها القائد السابق إلا بادعاء أن الخطط الجديدة التي يجري تنفيذها في العراق الآن, سوف تدخل تحسينات على الموقف الذي يراه سانشيز ميؤوسا منه.

وفاة صاحبة الجلالة
في صحيفة صوت الأمة أعرب وائل الإبراشي عن شعوره بالأسف بعد قراءة حيثيات الحكم الصادر ضد الصحفيين الأربعة بالحبس والغرامة, مفضلا السجن على ممارسة الصحافة وفقا للقواعد الجديدة التي أرساها الحكم.

ويقول إنه وفقا للحكم فإن على نقابة الصحفيين أن تعلن بوضوح وصراحة وفاة صاحبة الجلالة, وأن أحد شروط عضويتها أن يقدم الصحفي ضمن أوراق ومسوغات تعيينه إقرارا يعلن فيه ولاءه التام للحزب الوطني الحاكم!

ويشير الإبراشي إلى أن الحكم القضائي يحاسبه على مقالات أبدى فيها وجهة نظره في الحزب الحاكم وليس على أخبار كاذبة، ويقول: هذه آرائي في الحزب الوطني الذي خرب مصر وقتل المصريين بالفساد والاستبداد ولن أتنازل أو أتراجع عنها ولو دخلت السجن ألف مرة.

أزمة القمح

"
الأسعار العالمية للقمح والذرة في ارتفاع مستمر, وبالتالي فإن الأمر يحتاج إلى سياسات واضحة من جانب الحكومة المصرية في الإنتاج, وفي توفير الاحتياجات الضرورية للشعب
"
الأخبار
محمد الهواري كتب في صحيفة الأخبار يؤكد أن التدخل غير المبرر لبعض القرارات الوزارية, أدى إلى تعرض الدولة لضغوط شديدة مع الارتفاع العالمي في أسعار القمح والذرة.

ويشير إلى أن الأسعار العالمية للقمح والذرة في ارتفاع مستمر, وبالتالي فإن الأمر يحتاج إلى سياسات واضحة في الإنتاج, وفي توفير الاحتياجات الضرورية للشعب, وهو أمر يجب أن تتولاه الحكومة ومجموعتها الاقتصادية, وألا تخضع لفكر رجال الأعمال أو العديمي الخبرة في مثل هذه القضايا المهمة.

ويدعو الهواري إلى سرعة تشكيل مجلس أعلى للحبوب يحدد الاحتياجات الحقيقية للبلاد, وكيفية توفيرها من الإنتاج المحلي والاستيراد, ويضع الخطط الكفيلة بزيادة معدلات الاكتفاء الذاتي, وبخاصة من السلع الإستراتيجية مثل القمح والذرة.

المصدر : الجزيرة