وزارة الدفاع البريطانية تتكتم على عدد الجرحى البريطانيين في حربي العراق وأفغانستان (رويترز-أرشيف)

كشفت صحيفة صنداي تلغراف عن عدد ونوع إصابة الجنود البريطانيين الذين فقدوا أطرافهم في حربي العراق وأفغانستان, موضحة أن 47 جنديا قد استؤصلت أطرافهم, أو فقدوا المقدرة على استخدام أيديهم وأرجلهم أو فقدوا أعينهم منذ عام 2003.

وذكرت الصحيفة أن 30 من هؤلاء فقدوا أرجلهم أو سيقانهم, وعانى أربعة منهم من استئصال مزدوج, واستؤصلت أذرع خمسة, وفقد اثنان القدرة على استخدام أطرافهم كما فقئت أعين عشرة.

الصحيفة قالت إن الكشف عن هذه التفاصيل يأتي بعد أسبوع من إجبار الحكومة البريطانية على تغيير قواعد تعويض جرحى الجنود البريطانيين.

وقد فقد 16 جنديا أرجلهم وفقد أربعة آخرون أذرعهم في العراق منذ عام 2003, بينما استؤصلت أرجل 14 جنديا بريطانياً وذراع جندي آخر في أفغانستان خلال 18 شهرا فقط من القتال هناك.

أضف إلى ذلك سبعة جنود أصيبوا بالعمى وآخرين أصيبوا بحروق خطيرة وستة على الأقل أصيبوا بأضرار في الدماغ شخصت على أنها غير قابلة للشفاء.

وقد حصلت الصحيفة على هذه الأرقام من رابطة الجنود السابقين الذين فقدوا أطرافهم, إذ هي الهيئة الوحيدة التي تحتفظ بتفاصيل يومية عن كل الجنود الذين يفقدون أطرافهم في الحرب.

وتشير الأرقام الرسمية للجرحى البريطانيين إلى أن 282 جنديا جرحوا في العراق بينما جرح 256 في أفغانستان, إلا أن الصحيفة قالت إن شكوكا تحوم حول مصداقية هذه الأرقام.

ونقلت صنداي تلغراف عن النائب في حزب المحافظين المعارض توبياس أليود قوله إن تكتم وزارة الدفاع البريطانية على عدد الجنود الذين فقدوا أطرافهم في حربي العراق وأفغانستان، غير مقبول, مشيرا إلى أن الهدف منه ليس سوى تفادي الدعاية السلبية.

المصدر : ديلي تلغراف