حماس: أميركا تدعم الانقلاب على الحكومة الفلسطينية
آخر تحديث: 2007/1/6 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/6 الساعة 12:00 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/17 هـ

حماس: أميركا تدعم الانقلاب على الحكومة الفلسطينية

تناولت الصحف الإسرائيلية اليوم السبت مواضيع عدة في إطار إخباري، فتحدثت عن اتهام حماس لواشنطن بالمساعدة للانقلاب على الحكومة الفلسطينية، وتطرقت إلى وعود حزب الله بالإفراج عن القنطار وتلميحات مصر إلى خطتها لامتلاك الأسلحة النووية وغيرها.

"
نطالب عباس بتأجيل هذه السياسة الأميركية (في إشارة إلى تلقي الرئاسة الفلسطينية 86.4 مليون دولار من واشنطن) لأن ذلك من شأنه أن يمزق الشعب الفلسطيني إربا
"
المصري/هآرتس
مساعدات أميركية لعباس
ذكرت صحيفة هآرتس أن مشير المصري وهو مسؤول في حماس أنحى باللائمة على الولايات المتحدة أمس لمحاولتها تعزيز الانقلاب على الحكومة التي تقودها حماس بعد أن أظهرت وثائق أميركية أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تعتزم تقديم 86.4 مليون دولار للقوات الأمنية التابعة للرئاسة الفلسطينية.

وقال المصري "نطالب عباس بتأجيل هذه السياسة الأميركية لأن ذلك من شأنه أن يمزق الشعب الفلسطيني إربا إربا"، مضيفا أن السياسة الجديدة ستوسع من دائرة المشاركة الأميركية في الصراع الدائر بين رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس وبين حركة حماس التي تقود الحكومة.

ونقلت الصحيفة عن وثيقة أميركية قولها إن الأموال الأميركية "ستستخدم لمساعدة رئاسة السلطة الفلسطينية على الوفاء بالتزاماتها تجاه خارطة الطريق وما تنطوي عليه من تفكيك البنية التحتية للإرهاب وتعزيز القانون والنظام في الضفة الغربية وغزة".

حزب الله يتعهد بالإفراج عن القنطار
تناولت صحيفة جيروزاليم بوست الوعود التي وصفتها بأنها مفاجئة والتي أطلقها مسؤولون في حزب الله لعائلة الأسير اللبناني سمير القنطار في إسرائيل, والذين أكدوا أن الإفراج عنه سيكون قريبا جدا.

وقالت الصحيفة إن موفد حزب الله إلى عائلة القنطار الشيخ عطا الله حمود أكد أن "لقاءه معكم سيكون في القريب العاجل".

وأشارت إلى أن زعيم حزب الله حسن نصر الله قال في عدة مناسبات إن الإفراج عن القنطار يعد أحد أولوياته، لافتة النظر إلى ما تعهد به نصر الله في خطبة له في أبريل/نيسان من العام الماضي من المضي في مقاومة إسرائيل حتى يتم إطلاق سراح القنطار.

ومن كلمات نصر الله التي اختارتها الصحيفة "ستعود بقوة نيران المقاومة، وبدم المقاومة وأعمالها، أريد أن أعدك وأخوتك أننا عندما نقوم بالجهاد فإننا نعتمد على حقنا في إطلاق سراح معتقلينا بكل الوسائل المتاحة".

مصر والأسلحة النووية
قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن عددا من الصحف العربية اتفقت على أن تعليق الرئيس حسني مبارك في لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على رغبة مصر في امتلاك أسلحة نووية، هو الأول من نوعه.

فركزت صحيفة الشرق الأوسط في لندن على جواب مبارك لسؤال صحفي مصري، حين قال "موقف مصر من أسلحة الدمار الشامل كان واضحا منذ مطلع التسعينيات من القرن الماضي، وقلنا إنه يجب تفكيك الأسلحة الموجودة في الشرق الأوسط ولا نريد أسلحة نووية في المنطقة، وإلا فإن مصر ستكون مرغمة على جلبها لحماية نفسها".

ومن جانبها كتبت صحيفة النهار اللبنانية التي جاءت في عناوينها الرئيسة أن الرئيس المصري "فاجأ أولمرت بخطته لامتلاك أسلحة نووية".

وقالت يديعوت أحرونوت إن أحدا ما قد يعتقد أن تلميح مبارك كان مجرد زلة لسان أو أنه تمت إساءة الفهم لنواياه، غير أن صحيفة الأهرام الحكومية في مصر اختارت أن تسلط الضوء على هذه القضية والإشارة إلى أن ذلك كان جزءا من خطة الرئيس.

ومن جانبها رأت مصادر في إسرائيل في تعليق مبارك حول الأسلحة النووية بأنه هام جدا ويعتبر الأول من نوعه.

"
تعليق مبارك حول الأسلحة النووية هام جدا ويعتبر الأول من نوعه
"
مصادر إسرائيلية/يديعوت أحرونوت
ووفقا لتلك المصادر فإن المصريين يجدون أنه من المناسب أن يصرحوا أمام الإسرائيليين لأنها تلقى تفهما من قبل الرأي العام كرد على الأسلحة الإسرائيلية، بيد أن التلميح المصري رغم كل ذلك ينصب ضد إيران.

اعتقال طبيب إسرائيلي
وعلى صعيد داخلي علمت صحيفة يديعوت أحرونوت أنه تم اعتقال طبيب في الجيش يخدم في المنطقة الشمالية بتهمة استخدامه مخدرات خطيرة.

وفي جلسة استماع أمس نفى الطبيب المزاعم الموجهة ضده، ولكن القاضي أمر الشرطة بالتحفظ عليه في المعتقل حتى يوم الاثنين.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري في الهيئة الطبية قوله إن "تلك المسألة تشكل حرجا كبيرا، ونأمل أن يكون ذلك خطأ، وإلا فلن يكون هناك مكان للطبيب في الجيش".

وكان جيش الدفاع قد أعرب الأسبوع الماضي عن ارتياحه للتقارير التي تشير إلى انخفاض عدد الجنود المستخدمين للمخدرات إبان خدمتهم العسكرية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية