قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن العلماء استطاعوا إنتاج أول سلالة من دجاج هجين محسن جينيا, تستطيع كل واحدة منه وضع بيض يمكن استخدامه في صناعة أدوية لمكافحة السرطان وأنواع أخرى من الأوبئة المهددة لحياة الإنسان.

وقالت الصحيفة إن الباحثين العاملين في معهد روزلين قرب إدنبره ببريطانيا, الذي كان قد أنتج النعجة "دولي" المستنسخة, أنتجوا حتى الآن سربا من 500 طائر من هذه الدواجن.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التقدم العلمي الخارق يمنح آفاقا لإنتاج أدوية -بكميات تجارية تكلف القطاع الطبي في الوقت الحاضر آلاف الجنيهات- بسعر لا يزيد على جزء بسيط من سعرها الأصلي.

مصدر دواء لا ينضب
وذكرت الصحيفة أن هذه السلالة من الدجاج البيّاض المعروفة بـ"ISA Browns" قد أضيفت جينات بشرية إلى حمضها النووي لتمكينها من إنتاج بروتينات طبية معقدة, ويمكن أن يتم فرز هذه البروتينات البشرية في بياض بيض تلك الدواجن، كما يمكن استخراجها منه بسهولة بعد ذلك لإنتاج الأدوية.

وأضافت الصحيفة أن علماء روزلين يكونون بهذا الإنجاز على مستوى العالم أول من أنتج طيورا "تفقس فعليا"، أي أن الجينات البشرية المضافة إليها تنقل طبيعيا من جيل إلى جيل, مما يفتح الباب أمام إنتاج أسراب منها بكميات تجارية ويوفر مصدرا رخيصا لا ينضب للأدوية البروتينية.

ونقلت صنداي تايمز عن الدكتورة كارين جيرفيس من مؤسسة فيراجين الأسكوتلاندية التي تعمل بالتنسيق مع معهد روزلين قولها إن هذه وسيلة ناجعة لإنتاج أدوية متخصصة, مضيفة: "لقد قمنا بتهجين خمسة أجيال من الدواجن حتى الآن وكلها لا تزال تتابع إنتاجها لمواد صيدلية مركزة".

وذكرت الصحيفة أن نتائج بحث روزلين المذكور ستنشر غدا في محاضر الأكاديمية القومية للعلوم وسيشرح العلماء كيف استطاعوا استخراج أفراخ في طور جنيي من هذا الدجاج قبل أن يأخذ البيض شكله.

المصدر : تايمز