بنغلاديش تسير في اتجاه خطير
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/1/13 الساعة 18:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/24 هـ

بنغلاديش تسير في اتجاه خطير

تعددت اهتمامات الصحف الأميركية اليوم السبت، فحذرت من انحراف بنغلاديش ودخولها في مسار خطير، وتحدثت عن ارتباط قلوب الجنود العراقيين بالصدر، ورحبت بسياسة زيادة حجم الجيش الأميركي وقوات مشاة البحرية.

"
بنغلاديش تنحرف في اتجاه خطير، والشيء الوحيد الذي قد يكبح هذا الانزلاق عن طريق الديمقراطية يكمن في ضغط قوي من الولايات المتحدة الأميركية ودعم دولي
"
نيويورك تايمز
بنغلاديش
خصصت صحيفة نيويورك تايمز افتتاحيتها للحديث عن بنغلاديش وقالت إنها تنحرف في اتجاه خطير، مشيرة إلى أن الشيء الوحيد الذي قد يكبح هذا الانزلاق عن طريق الديمقراطية يكمن في ضغط قوي من الولايات المتحدة الأميركية ودعم دولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن ائتلافا كبيرا من الأحزاب في بنغلاديش احتج على محاولات الحكومة التلاعب في الانتخابات البرلمانية، كما اتهم الائتلاف الرئيس البنغالي إياد الدين أحمد بتحيزه إلى جانب الحزب المنافس.

وأعربت عن استيائها من إعلان الرئيس أحمد قوانين الطوارئ التي تلغي الكثير من الحقوق الأساسية وتسمح للجيش بفرض النظام.

وختمت بدعوتها الولايات المتحدة إلى استخدام نفوذها السياسي لحث الحكومة البنغالية على إعادة الحقوق المهدورة على الفور، ومطالبتها الأمم المتحدة بالعمل على عجل لإرسال ممثل عنها يتوسط بين أحزاب بنغلاديش المتنازعة وضمان إجراء الانتخابات في جو نظيف وشفاف.

كما دعت الأمم المتحدة وإدارة بوش لتشجيع قادة الاحتجاج على تجنب العنف وطمأنتهم بأن مطالبهم قد تلقى آذانا صاغية، مؤكدة الحاجة إلى إعادة انتشار المراقبين بمجرد تحديد موعد الانتخابات.

قلوب الجنود مع الصدر
وفي الشأن العراقي كتب صحيفة واشنطن بوست تقريرا تحت عنوان "القتال مع الصدر من أجل كسب قلوب الجنود العراقيين" تنقل فيه ما يراه الأميركيون من أن بعض الجنود العراقيين، في أحسن الأحوال، متعاطفون مع الصدر وجيشه، وفي أسوأ الأحوال، هناك جنود ينتمون إلى مليشيات تعرف بجيش المهدي.

ونسبت الصحيفة إلى ضباط في الجيش الأميركي قولهم إن الشرطة العراقية مخترقة من قبل المليشيات، وترجيحهم بأن الجيش سيعمل بشكل أسرع على العمل باستقلال.

وقال رئيس الفريق العسكري الانتقالي إدوارد تيلر للصحيفة "علينا أن نعمل وسط اعتقاد بأن ثمة أناسا في هذه الوحدة ينتمون إلى جيش المهدي ويعملون لصالحه" مضيفا "يجب أن أفترض ذلك حتى أوفر الإجراءات الأمنية المناسبة لحماية جنودي".

ولإثبات النفوذ السياسي للصدر في البلاد، استشهدت الصحيفة بحظر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قيام الجنود الأميركيين بعمليات في مدينة الصدر ببغداد.

خطوة جيدة

"
تعتبر خطوة وزير الدفاع الجديد روبرت غيتس الذي يعتزم العمل على زيادة القوات العسكرية والبحرية تدريجيا، بداية جيدة
"
واشنطن تايمز
أما صحيفة واشنطن تايمز فرحبت في افتتاحيتها بسياسة وزير الدفاع الجديد روبرت غيتس الذي يعتزم العمل على زيادة تدريجية للقوات العسكرية والبحرية، معتبرة ذلك بداية جيدة.

ووفقا لجدول غيتس الزمني فإنه سيتم إضافة 7 آلاف جندي للجيش كل عام، و5 آلاف لسلاح مشاة البحرية كل عام أيضا حتى يصل إلى ما مجموعه 202 ألف.

ومضت تقول "حتى وإن عجل الكونغرس في ذلك الجدول الزمني، فمن المؤكد أن هذه القوات الإضافية لن تكون مهيأة بشكل كاف لحل أزمة الجهوزية في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)".

لذلك أعلن غيتس عن سياسة أخرى تقضي بتعبئة إلزامية لحرس الجيش الوطني وجيش الاحتياط، بحيث تحدد الانتشار الإلزامي بعام واحد، ولكنها تلغي فترة التسريح لمدة خمس سنوات.

وهذا يعني أن عشرات الآلاف من الحرس والاحتياط الذين تمت تعبئتهم حديثا قبل عامين أو ثلاثة قد يتوقعون عودتهم إلى العراق وأفغانستان في المستقبل القريب.

المصدر : الصحافة الأميركية